أزمة غذاء ناجمة عن كورونا تطال 400 ألف شخص في لندن

أظهرت دراسة بريطانية أن أكثر من 400 ألف من سكان لندن يعانون من الجوع بسبب أزمة فيروس كورونا، ويحذر خبراء من تفاقم أزمة الغذاء في العاصمة البريطانية.
وتشير نتائج استطلاع، أجرته مؤسسة YouGov، إلى أن 6% من سكان لندن يقولون إنهم أو أفراد عائلاتهم لم يتمكنوا من تناول الطعام أثناء العزل الصحي.
وقالت المديرة التنفيذية لمنظمة Food Foundation، آنا تايلور، إن “القصص التي نسمعها بشأن الأوضاع البائسة للناس الذين يدخلون في ديون ولا يستطيعون شراء الأغذية، صادمة ومقلقة. والضغط النفسي الذي تتعرض له الكثير من العائلات في محاولتها لتوفير وجود الغذاء على الطاولة قد يكون رهيبا”.
وذكر 18% من سكان لندن، الذين شملهم استطلاع YouGov مطلع الشهر الجاري، أنهم يواجهون شكلا من أشكال انعدام الأمن الغذائي، حيث اضطر أفراد من عائلاتهم لتقليص استهلاك المواد الغذائية أو الاستغناء عن وجبات طعام.
ويشير الباحثون إلى أن استقراء تلك النتائج لتقدير عدد السكان المتضررين في العاصمة البريطانية بأسرها، يدل على أن عدد الأشخاص الذين يواجهون مشاكل غذائية يعادل 1.2 مليون.
وقالت الباحثة في كلية كينغز لندن، الدكتورة ريتشيل لوبسترا، إن إجراءات العزل أثرت بشكل “مدمر” على قدرات السكان على الحصول على الكميات الكافية من الطعام.
ويقول الخبراء إن النفقات المعيشية المرتفعة وأسعار استئجار المساكن مع زيادة البطالة وانخفاض المداخيل تجعل نقص الغذاء مشكلة ملحة في لندن.
وتشير المنظمات الخيرية للمساعدات الغذائية إلى أن عدد طلبات المساعدة التي تتلقاها بعض المنظمات، ارتفع بنسبة 300% بالمقارنة مع مستويات الفترة ذاتها من العام الماضي.انتهى2

التعليقات مغلقة.