مدير الصحة العامة يرجح العودة للحظر الشامل: كثير من المصابين لا علم لنا بهم

العهد نيوز: بغداد

قال مدير دائرة للصحة العامة، رياض عبد الأمير، اليوم الخميس، إن أغلب الاصابات المسجلة في الساعات الاخيرة جاء نتيجه عمليات التحري عن ملامسين لحالات مصابة بكورونا، فيما رجح العودة للحظر الصحي الشامل.

واوضح عبد الأمير، في مقابلة متلفزة، تابعتها “العهد نيوز”، إن “أغلب ما سجل من إصابات في بغداد والبصرة وبابل في الساعات الأخيرة جاء نتيجه عمليات التحري عن ملامسين لحالات مصابة والأمر إيجابي جدا لأن التتبع سيؤدي للكشف عن حالات مخفية لمرضى لا تظهر عليهم اعراض وعزلهم لمنع نقل العدوى لآخرين”.

وأضاف عبد الامير، أن “عزل هذا الفئة غير المشخصة سيجنبنا كارثة تفشي حقيقية لأنهم مصابون لا يعلمون بذلك وناقلون للمرض من حيث لا يشعرون، وهؤلاء أشد خطرا من المريض المشخص على المجتمع لأن الأخير يتم عزله ولن ينقل العدوى”.

ورجع “العودة للحظر الشامل اذا تأكد لدى وزارة الصحة ان زيادة الحالات المصابة في الآونة الأخيرة جاء بسبب الخروقات التي رافقت الحظر الجزئي”، مشيرا الى ان “الذهاب للحظر الجزئي ليس مؤشرا على زوال خطر كورونا”.

وتابع، أنه “بحسب ما وردنا من خبراء اوروبين هناك 3 سلالات من فيروس كورونا منها خفيفة التأثير في شدة مرضيتها وتتواجد حاليا في المنطقة للعربية ومنها العراق وهناك سلالتان اخريان في أوروبا اديتا لعدد إصابات كبير ووفيات، ونخشى دخول إحدى هاتين السلالتين إلى العراق عبر احد العراقيين المصابين العائدين من أوروبا لذلك شددنا على وجوب حجر العائدين في مناطق مؤمنة جدا أو في منازلهم مع مراقبة مشددة مع إعادة فحص بعد اسبوع او 10 أيام”.

ورجح مدير دائرة للصحة العامة، وجود “الكثير من حالات الإصابة بكورونا لم يراجعوا المستشفيات اما بسبب عدم ظهور اعراض عليهم أو عدم رغبتهم بالذهاب للمستشفى وهذا الأمر خطر ويجب أن يتم إجراء مسح شامل، وللأسف نحن غير قادرين على ذلك حالياً لعدم توفر الفحوصات اللازمة من ناحية العدد وموعودون بشحنة قريبة قادمة للعراق”.

التعليقات مغلقة.