ألمانيا تتخلى عن طرح تطبيقها الخاص لتتبع كورونا وتستعين بنظام أبل وجوجل

تخلت ألمانيا عن استراتيجية تتبع الاتصال الخاصة بفيروس كورونا، لصالح النهج التكنولوجى “اللامركزى” الذى تنادى به كل من أبل وجوجل، إذ تسارع العديد من البلدان إلى تطوير تطبيقات التتبع للمساعدة فى وقف انتشار COVID-19 ، والذى يمكن أن ينتقل بواسطة الأفراد الذين لا تظهر عليهم أى علامات للعدوى.

ووفقا لمصادر اعلامية، قالت، انه “سيشهد النهج اللامركزى – الذى يفضله أيضًا عدد من الدول الأوروبية – تخزين بيانات المستخدم محليًا، بدلاً من خادم مركزى، وفى حين أن هذا النهج المركزى يقدم مزايا لمراقبة انتشار COVID-19 ، فقد أثار التجميع الشامل المحتمل لبيانات المستخدم مخاوف تتعلق بالخصوصية”.

الى ذلك قال وزير المستشارين الألمانى هيلج براون ووزير الصحة ينس سبان فى بيان مشترك، إن “برلين ستتبنى نهجًا “لامركزيًا” للتعقب الرقمى، وستشهد هذه الخطوة تخلى الدولة عن بديل محلى من شأنه أن يمنح السلطات الصحية سيطرة مركزية على بيانات تتبع المستخدمين الجماعية”.

التعليقات مغلقة.