فرق مكافحة الدوام تبتز المدارس والمؤسسات الحكومية في الناصرية

العهد نيوز- ذي قار

تشهد الناصرية منذ عدة أسابيع تعطيلا للحياة المدرسية وللدوائر الحكومية في أغلب مدن المحافظة، في ظل تصاعد وتيرة الإحتجاجات والإنفلات الأمني في المدينة التي تشهد حوادث متفرقة لإغتيال ناشطين، وحرق عشوائي في الشوارع وقطع للجسور، في ظل تصاعد نقمة المواطنين مما يحدث في المدينة التي سجلت استشهاد وجرحى المئات من الشباب منذ مطلع أكتوبر ولحد الان.

ومنذ أن ظهرت فرق مكافحة الدوام في المحافظة، ومهامها هو إغلاق الدوائر ومتابعة المدارس التي تبدأ في الدوام، تضامنا مع الإضرار، سجل العديد من المواطنين نقاط خلل ومخاوف من تنمر هذه الفئة التي بدأت تتمادى على مؤسسات الدولة والمواطنين في ظل صمت أمني واضح.

ويقول أحد المواطنين، بأنه قد تعرض إلى بعض الشتائم من قبل هؤلاء الشباب الذين يحاولون إغلاق المؤسسات الحكومية والمدارس في المحافظة، حيث حاول الحديث معهم قرب أحدى الدوائر ولكنه تعرض لسيل من الشتائم ومحاولة للضرب من قبل بعض الشباب الغاضبين.

ويضيف، “حاولت الحديث مع الشباب، الذين حاولوا إغلاق دائرة حكومية كان يراجع فيها، وحينما بادرت بالحديث مع بعضهم لكنني لم أجد أحد يتفهم حاجتنا للمراجعة، حيث قاموا بشتنما وطردنا من الدائرة”.

وفي الشهر الماضي، تعرضت دائرة صندوق الإسكان الى أقسى أنواع الشتم، حيث تم التجاوز على الموظفين وطرد المراجعين وتكسير زجاج الدائرة مما أدى لهروب الموظفين من الدائرة، بعدما هجم عليها العشرات من أصحاب الستوتات ممن هم في فرقة مكافحة الدوام.

ومن جهة أخرى، قامت فرقة مكافحة الدوام في إغلاق شركة المنتجات النفطية في المحافظة، بعدها حذرت الشركة من توقف الإنتاج مما يتسبب في أزمة بالوقود في المحافظة.

الى ذلك، قالت مصادر بأن “بعض من أفراد فرق مكافحة الدوام قد أبتزوا مستثمرين لجامعات بالحصول على بعض الأموال مقابل عدم التعرض لجامعاتهم أو حرقها من قبل أفراد طاقم مكافحة الدوام، فيما قام أحد المستثمرين بشراء عدد من الستوتات للفرقة من أجل عدم حرق جامعته.

وعند أحدى المدارس، قامت فرقة مكافحة الدوام بالتجاوز على مديرة مدرسة وتهديد الطالبات مما أضطرت المديرة بكتابة رسالة عتب وتظلم لوجهاء المدينة بحماية مدارس البنات في المدينة ومحاسبة كل من يتجاوز فيما هددت بحمل السلاح فيما لو عاد  أصحاب الستوتات لمنع دوام المدارس.

وفي سياق أخر، قال أحمد مدراء المدارس، أن عدد من أصحاب الستوتات ممن هم في فرق مكافحة الدوام عرض علينا أن نعطيهم أموال مقابل توفير حماية للمدارس وعدم الوصول اليها ومنع الطلاب من الدوام، وهذا ما جعل بعض من مدراء المدارس استنكار هذه الحالة.

ومنذ عدة أيام تجري مفاوضات بين متظاهرين وقوات الشرطة ووجهاء في محافظة ذي قار، لإعادة دوام المدارس من جديد، ولكنه حتى الآن تبدو الأمور ضبابية بعد تطورات للمواقف في الناصرية، حيث أحرق محتجون الاطارات وقطع للشوارع والجسر الرئيسي في قضاء الإصلاح شرق الناصرية.

ومن جهة أخرى، تسعى فرق مكافحة الدوام مبكرا ليوم الأحد لقطع الجسور المهمة وسط الناصرية، مثلما جرت العادة منذ أسابيع وحتى اللحظة.

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.