فايروس الندم..الصحة والأمان

عبد الحسين الظالمي

اخذتنا الحياة بعيدا بشتى الاعذار والهموم حقا وباطلا وكان جل تفكيرنا ينصب بهموم الدنيا وزخرفها ، كثرت مشاكلنا على ابسط الامور وتخاصمنا على التوافه ونسى الارحام بعضهم البعض بحجة مشاغل الحياة.

ربما البعض منا نسى حتى ربه ! وتناسى امه واباه واختلف مع اخيه ومع جاره ومع شريكه وغش وافسد وقسى وتجبر واستكبر حتى بالسلام، واهمل في واجباته باعذار شتى ، كان الموت ابعد ما كنا نفكر به ويوم الحساب لاوجود له في سلوكيات بعضنا ، رغم اننا نطوف يوميا على مجالس الفواتح، ونصلي ونصوم!

ولكن بعد ان نغادر ننسى كل شىء!.

وبدون سابق انذار حل شبح الموت ليخيم على افكار المشرق والمغرب ، اقتحم افكار الجميع ودخل المنازل منذرا . أغلقت الكعبة والجوامع والمراقد وحبس الناس في المنازل لتخلوا الارض ولاول مره من ازدحام البشر ولغطهم واكل بعضهم البعض .

لا تخلوا القضية من درس علينا جميعا ان نعيه ونفهمه كلا حسب معرفته بنفسه ومواطن الخلل في مسيرته وكلا حسب دينه وتكليفه لتكون نتيجة الدرس عبرة تعيد الحياة الى نهجها القويم وان لانطرد مرة اخرى من بيوت الله وأرضه وعلينا ان نقدر الله حق قدره وان نعي النعم التي نحن فيها ( نعمتان مجهولتان الصحة والامان ) وها هو فايروس صغير يسلبنا نعمة الصحة ونعمة الامان ونحن في منازلنا .

وعلينا ان نعلم ان نعمة الصحة زكاتها العبادة والطاعة ونعمة الامان زكاتها التراحم وشكر النعمة وصلة الرحم (والذي بينك وبينه عداوة كأنه والي حميم ) فلا نعرف من يسبق من بالمغادرة. كم اقترفنا من ذنوب تغير النعم وتسلب الامان وتسلط الظلمة علينا؟ فهل نقف ونتامل ام نمضي ونهمل ونتكبر ؟.

ما تفصلنا عن شهر التوبة ايام معدودات وهو فرصة لا تعوض فهل من يتعض؟. ويعود الى ربه بقلب سليم وفكر متقض . ويقف بينه وبين نفسه وكأنه واقف بين الركن والمقام في البيت الله ( وكل مكان هو بيته ) يناجي ربه متعذرا نادما ومعاهدا وكأنه وحده من يقف هناك والله ارحم بنا من انفسنا وهو ارحم بنا من امهاتنا .

اللهم اغفر لنا ورحمنا بحق المولود في نصف من شعبان يالله . وبحق شهر رمضان وما قدرت فيه لعبادك من رحمة ورضوان وجعلت لياليه سلام ورحمه حتى مطلع الفجر .

 ارحمنا يارب .

ــــــــــــــ

التعليقات مغلقة.