باسم قاسم: ادفوكات يتحمل مسؤولية النتائج المتدهورة للمنتخب الوطني

اكد مدرب نادي النفط بكرة القدم المدير الفني السابق للمنتخب الوطني، باسم قاسم، ان الهولندي ادفوكات يعد السبب الرئيس في تدهور نتائج منتخبنا الوطني في التصفيات المونديالية، مشددا على ضرورة الاستعانة بمستشارين ضمن الملاك المساعد بغية تحسين واقع المنتخب والعودة به مجددا الى المنافسة في المجموعة.

 وقال قاسم اليوم الخميس، إن” المدرب ادفوكات هو من يتحمل سوء الاداء والنتائج، وذلك بسبب عدم اختياره الأسلوب المناسب حتى الان، فضلا عن التوظيف غير الصحيح للاعبينا، وعدم الثبات على تشكيلة معينة، وإصراره على تغيير مراكز بعض الأسماء”.

واضاف قاسم ان” منتخبنا لم يقدم المستوى المطلوب في المباريات الاربع الاخيرة، وخرج بـ٣ نقاط من اصل 12 ممكنة، وهي نتائج لا ترضي طموحات الجماهير الرياضية في العراق، لافتا الى ان” الحظوظ ما زالت قائمة والتأهل في متناول لاعبينا، بشروط اهمها ان يتم اختيار الأسلوب المثالي، من قبل الملاك التدريبي، والتأكيد على عامل الاستقرار الفني، لان التغيير في المراكز واستبدال لاعبين بآخرين جدد سيؤثر سلبا في اداء المنتخب، مؤكدا ضرورة الاستعانة بمستشارين ضمن الجهاز المساعد،  بغية تحسين واقع الفريق والعودة به مجددا الى المنافسة في المجموعة”.

وتابع قاسم ان” ابعاد كاتانيتش والمجيء بادفوكات قرار غير سليم، لان الاخير مهما كانت قدراته وخبرته في مجال التدريب لن يكون قادرا على تصحيح الوضع وتحقيق النتائج الايجابية، لعدة اسباب معروفة ومنها قصر المدة ما بين مدة تسلمه وانطلاق التصفيات، وكان الاحرى بالمسؤولين ان يمنحوا المحلي الفرصة لقيادة دفة الوطني، لانه اعرف بالأمور ولديه المعلومات الكاملة عن جميع اللاعبين وهو الافضل في هذه الفترة، ولو تمت تسمية احد الاسماء الجديرة بالمنصب لكانت النتائج مميزة للأسود”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: