الشرطة الألمانية تتأهب بسبب المهاجرين العراقيين

أبلغت الشرطة الألمانية عن زيادة أخرى في عمليات الدخول غير المصرح بها لأشخاص من العراق وسوريا ودول أخرى يعبرون الحدود إلى ألمانيا عبر بولندا من بيلاروسيا، فيما  تم القبض على ما يقرب من 400 شخص على الحدود الألمانية البولندية في نهاية هذا الأسبوع ، وهو رقم قياسي جديد.

وذكر موقع ” انفو ميغرانت” في تقرير انه ” تم القبض على ما مجموعه 392 شخصًا في ولاية براندنبورغ الواقعة على الحدود الألمانية البولندية في نهاية هذا الأسبوع ، وفقًا لبيان صادر عن الشرطة الفيدرالية الألمانية وهذا رقم قياسي جديد لعطلة نهاية أسبوع واحدة ، ارتفاعًا من 251 في الاسبوع السابق”.

واضاف ان ” الشرطة  الفيدرالية الالمانية اكتشفت 2603 حالة من عمليات الدخول غير القانوني على الحدود البولندية بين بداية العام والاحد الماضي  810 منها في الأسبوع الواقع بين  4 إلى 10 تشرين الاول”.

وتابع ان ” غالبية الوافدين هم من العراق وسوريا وإيران واليمن ؛ معظمهم عبروا ليتوانيا وبولندا من بيلاروسيا، حيث دخلوا الى ألمانيا من ولايات براندنبورغ وساكسونيا ومكلنبورغ فوربومرن التي تقع جميعها على حدود بولندا، و تم قبول العديد من المهاجرين في مراكز الاستقبال الأولى في الأسابيع والأشهر الماضية ، بينما تم احتجاز آخرين”.

واوضح ان ” قادة الاتحاد الأوروبي يعتقدون أن الزيادة في عمليات العبور غير النظامية مدفوعة من بيلاروسيا التي ترسل المهاجرين عمدا إلى الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي، حيث أعلن رئيس بيلاروسيا ، ألكسندر لوكاشينكو ، أنه لن يوقف المهاجرين واللاجئين في طريقهم إلى الاتحاد الأوروبي. منذ ذلك الحين ، حاول الآلاف العبور من بيلاروسيا إلى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لاتفيا وليتوانيا وبولندا  وهو رقم غير مسبوق في المنطقة”.

واشار التقرير الى أن “وسائل إعلام ألمانية ذكرت أن مركز الاستقبال الأولي في آيزنهوتنشتات كان ممتلئًا وأنه يجب إقامة خيام إضافية لإيواء المهاجرين خلال فترات الحجر الصحي فيما قالت الاذاعة الاقليمية  أن عُشر الوافدين قد ثبتت إصابتهم بفايروس كورونا أو كانوا مع شخص مصاب به “.

التعليقات مغلقة.