سوق العرب بديالى.. 70 عاماً من التراث والمهن الشعبية

يعد سوق الريس او كما يطلق عليه في الوقت الحالي سوق العرب من الاسواق القديمة الموجودة منذ اكثر من 70 عاماً بمدينة بعقوبة في محافظة ديالى.

وعلى الرغم من الحداثة والتطور الحاصل في صناعة الأدوات ،إلا أن سوق العرب ما زال يحتفظ بمكانته التراثية، حيث تصنع وتباع فيه العدد اليدوية الزراعية بمختلف أنواعها كالربد والخرماشة والمنجل والجلاب والمنخل وفأس البناء والطبر وغيرها من الأدوات.

ويضم السوق العائلات المعروفة في بعقوبة، ومنه ظهرت القاب لها خدمة كبيرة في مجال الصناعة، مثل عائلة النجار نسبة الى محمد النجار، وعائلة الحداد نسبة الى صادق الحداد.

وخلال جولة استطلاعية في سوق العرب، تحدث أحد العاملين بالسوق قيس صادق الحداد قائلا: ان “بداية مهنة الحدادة كانت في سوق العرب وتوارثها عبر السنين وعرفت العوائل باسم المهنة، فعند قدوم الناس للسوق تبحث عن محلات عائلة الحداد”.

وأضاف أن “عائلتنا تمتلك محلات كثيرة داخل السوق ورغم وجود المستورد فما زلنا نحافظ على تراث المهنة، وما زال الطلب عليها بكثرة، حيث نقوم بصناعة عدد كبير من المسحاة والبلطة والجلاب الذي يستعمل في تكريب سعف النخيل والمنجل وفأس البناء وغيرها”.

في غضون ذلك، قال على محمد النجار البهرزاوي إن “والده افتتح محل النجارة في عام 1964 واهتم بصناعة الربد والكرك والمسحاة والجاون، وما زال العمل مستمراً والناس مقبلة عليه حتى الآن”.

وأوضح، الحداد مصطفى قيس، أن “مهنة الحدادة تعلمها من والده الذي ورثها عن والده، في البداية كان يعمل باشياء بسيطة كسن الجلاب والطبر والمنجل حتى اصبح اليوم يتقن المهنة ويمتلك اسماً في السوق”.

وتابع الطفل احسان علي حفيد محمد النجار، أنه “طالب ويأتي الى محل والده في العطل الرسمية لتعلم المهنة واتقانها بالمستقبل كوالده وجده”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: