طهران وموسكو تحذران باكو وانقرة من اللعب بالنار او تغيير جيوبوليتيك القوقاز..!

محمد صادق الحسيني..

مصادر مقربة من الحرس الثوري الايراني تتحدث عن استنفار شامل في قاعدتي طهران وهمدان الجويتين
وحشود ضخمة من الدبابات والمدرعات والمدفعية تتجه الى الحدود الايرلنية الاذربايجانية ، واستنفار عام في ثفوف الجيش والحرس الثوري في شمال غرب البلاد في مناورة هي الاضخم منذ سنين لتأديب آذربايجان وارسال رسالة حازمة للاسرائيليين الذين بات لهم قاعدة ثانية نظيرة اربيل في باكو…!
المصادر الايرانية المتابعة بدقة للحشود تتحدث بان:
طهران قد تلجأ الى استعادة بعض اجزاء قره باغ المتنازع عليها بين اذربايحان وارمينيا والتي تعود ملكيتها لايران حسب القانون الدولي اذا ما صعدت اذربايجان استفزازاتها لايران وتعريض امنها القومي للخطر….!
المصادر الوثيقة الصلة بما يجري في قواعد القوات المسلحة الايرانية تقول بان الهام علييف رئيس اذربايجان وبالتعاون مع اردوغان يلعبان بالنار منذ نحو اسبوع
ويحاولان قطع الطريق البري بين ايران وارمينيا ، بحجة حق السيادة الاذربايجانية على هذا الطريق الدولي…!
ثمة من يتحدث ان رئيس وزراء ارمينيا پاشينيان متواطئ مع تركياً طمعاً في امتيازات سياسية وعده بها الاميركان.
وان الامر قد ينزلق الى ضربة موجعة توجهها طهران لحكومة باكو فيما اذا قرر پاشينيان تسليم هذا القطاع المعروف بالطريق ٤١ او اقليم سيونك الى الاذريين..!
التوتر القوقازي هذا كان محل مداولة ساخنة بين اردوغان وبوتين اليوم في سوتشي ، حيث وجه الاخير انذاراً شديد اللهجة لضيفه التركي محذراً اياه من اللعب بالنار في الحديقة الخلفية لروسيا..!
اما طهران فقد سبق لها ايضاً ان ارسلت رسائل حازمة وقاطعة لكل من باكو وانقرة بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تقبل مطلقاً بتغيير جيوبوليتيك المنطقة وبالتاكيد لن تقبل مطلقاً بالمساس بالحدود الدولية المعترف بها.
يحدث هذا في وقت تخسر فيه اميركا قدرتها في التحكم بما يجري في كل آسيا ، وترك عملائها واذنابها للعب في الوقت الضائع بحثاً عن مصائرهم ، بعد قرارها النهائي بترك المنطقة لمصيرها والتوجه الى بحر الصين والمحيط الهادئ لمواجهة التنين الصيني.
بعدنا طيبين قولوا الله

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: