كتلة دولة القانون بشأن المشاركين بمؤتمر اربيل: ادوات بائسة لتنفيذ مخططات اكبر منهم

اعربت كتلة دولة القانون، السبت، عن رفضها وشجبها لعقد مؤتمر في اربيل لشخصيات مغمورة اعلنت فيه دعوتها الى التطبيع واقامة علاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب، واصفة المشاركين بالمؤتمر بانهم ادوات بائسة لتنفيذ مخططات اكبر منهم.

وذكرت الكتلة في بيان تلقت “العهد نيوز” نسخة منه، ان “ترحيب ودعم الكيان الصهيوني ومن يمثله من دول المنطقة لمثل هكذا تجمعات يكفي لاثبات ان هؤلاء الحاضرين ماهم الا ادوات بائسة لتنفيذ مآرب ومخططات اكبر منهم، كما ان هذا التجمع لايمثل العراق ولا يعبر عن ارادة العراقيين ، وانما هو تعبير عن تبعية وعمالة فكرية وسياسية فجة للكيان الصهيوني لفئة لا تمثل سوى نفسها”.

واضافت ان “القضية الفلسطينية ستبقى حاضرة في وجدان الشعب العراقي وكل احرار العالم ولا مساومة ولا تطبيع مع كيان غاصب للارض منتهك للحرمات متطفل على المنطقة وان مصيره الى زوال مهما حاولت بعض النفوس المتصهينة ان تمهد لقبوله ولو اعلاميا وستذهب كل محاولاتهم البائسة ادراج الرياح”.

ودعت الكتلة، الحكومة الى “بيان موقفها واتخاذ اجراءات رادعة بحق هؤلاء الذين عقدوا هذا التجمع داخل العراق وهو ما يمثل تحديا واستفزازا كبيرا للشعب العراقي الذي كان ومازال مناصرا للشعب الفلسطيني وحقه في استعادة حقه المسلوب وارضه المغصوبة”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: