الحرس الثوري يعتزم استخدام “الروباتات” في الخطوط الأمامية بالقتال البري

أعلن مساعد القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية لشؤون العمليات العميد عباس نيلفروشان، أنه سيتم استخدام الأجهزة الروباتية في الخطوط الأمامية بالقتال البري في السنوات المقبلة.

وقال العميد نيلفروشان على هامش إزاحة الستار عن معدات فحص وإبطال مفعول القنابل، إن “ما كشفنا عنه من قبل كان في مجال الحرب الصعبة ، واليوم ما تم الكشف عنه هو في مجال الحرب شبه الصعبة والأمن”.

وأضاف أن “الحرس الثوري بحاجة إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في هذا المجال أيضًا”، مبيناً أن “الأدوات الأمنية للواردات غير موثوقة لأن الدول المعادية إما لا تبيعها لنا أو بإجراء تغييرات يمكن أن تقلل من حساسية هذه المعدات حتى تتمكن من ادخال المواد والعبوات المتفجرة إلى البلاد عند الحاجة”.

وتابع مساعد قائد الحرس الثوري لشؤون العمليات، أن “أهمية هذه المعدات زادت من تعزيز الأمن في المنافذ الحدودية والأماكن العامة”، موضحاً أنه “خاصة في مواجهة النهج الجديد للكيان الصهيوني، المحبط في المعركة الصعبة معنا وخاض المعركة في الفضاء السيبراني والأمني، فإن استخدام هذه الأجهزة مهم للغاية”.

واختتم مساعد قائد الحرس الثوري لشؤون العمليات بالقول:”سنستخدم أيضًا الاجهزة الروباتية في الخطوط الامامية في مجال القتال البري”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: