بوتين يصف انسحاب الناتو من افغانستان بـ”الهروب”

وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انسحاب قوات حلف الناتو من أفغانستان بأنههروب، مشيرا إلى ضرورة أن تضع منظمة شنغهاي للتعاون نهجا منسقا للتعامل مع المخاطر الناجمة عن ذلك.

وصرح بوتين، أثناء مشاركته اليوم الجمعة في قمةمنظمة شنغهاي للتعاون:تواجه منظمتنا الآن مهمة عاجلة لاتباع نهج منسق نظرا للمخاطر الملموسة المرتبطة بتصعيد الوضع في أفغانستان بعد الانسحاب السريع، إن لم يكنالهروب، لقوات الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو من هذا البلد“.

وأقر الرئيس الروسي بأن تغيير السلطة في أفغانستان جاء تقريبا دون إراقة للدماء، مؤكدا أن هذا أمر إيجابي دون أدى شك.

وتابع:تسيطرطالبانالآن على عموم أراضي أفغانستان تقريبا، ولا بد من تشجيع السلطات الأفغانية الجديدة على الوفاء بوعودها بخصوص إحلال السلام وتطبيع الحياة الاجتماعية وضمان الأمن للجميع“.

واقترح بوتين بهذا الخصوص دراسة إمكانية استئناف عمل مجموعة العمل المشتركة بينشنغهاي للتعاونوأفغانستان، محذرا من أن تطورات الأحداث في هذا البلد تؤثر على أمن كافة الدول الأعضاء في المنطقة.

كما شدد الرئيس الروسي على ضرورة الاستفادة بالدرجة الأولى من قدراتمنظمة شنغهايبهدف الإسهام بكافة الوسائل المتاحة في إطلاق عملية سلام شاملة بين الأفغان بالتزامن مع فعل كل ما يمكن بغية التصدي لمخاطر الإرهاب وتهريب المخدرات والتطرف الطائفي القادمة من هذا البلد.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: