3 عملاء في الاستخبارات الامريكية يعترفون بالتجسس لصالح الامارات

أفادت وكالة رويترز، الأربعاء، بتورط ثلاثة عملاء سابقين في الاستخبارات الأميركية بالتجسس والقرصنة الالكترونية لشبكات كمبيوتر في بلادهم لصالح دولة الإمارات.

وذكرت الوكالة، إن العملاء الثلاثة اعترفوا أمام محكمة فدرالية في فرجينيا بأنّهم شاركوا في عملية قرصنة معلوماتية لحساب الإمارات استهدفت خصوما لها”.

وأشارت إلى أن الثلاثة هم، مارك باير، ورايان آدامز، ودانييل جيريك، كانوا جزءا من وحدة سرية أُطلق عليها “مشروع رافين” ساعدت الإمارات في التجسس على أعدائها.

وبينت، أنه بناءً على طلب من النظام الحاكم في الإمارات، اخترق فريق مشروع رافين حسابات نشطاء في مجال حقوق الإنسان وصحفيين وحكومات منافسة.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: