الأمن النيابية تطالب باعتماد الطائرات المسيرة لضرب “الدواعش” في ثلاث محافظات

طالبت لجنة الامن والدفاع النيابية، الثلاثاء، القيادات الامنية باعتماد الطائرات المسيرة لضرب مفارز داعش في اطراف صلاح الدين وكركوك وديالى.

وقال عضو اللجنة جاسم حسين الجبارة، في تصريح تابعته “العهد نيوز”، ان “مفارز داعش ما زالت تشكل خطرا وتهديدا كبيرا يطال القطعات الامنية والقرى والقصبات السكنية جنوب غربي كركوك وشرقي صلاح الدين وحدود ديالى- صلاح الدين الشاغرة امنيا”.

واضاف ان “مفارز داعش تواصل التحرك وضرب اهداف على طول الشريط الساخن الممتد من جنوب غربي كركوك الى شرقي صلاح الدين وصولا الى شمال غربي ديالى ولم تعالج حتى الان رغم كثافة العمليات الامنية التي تقتصر على ايام محددة ومن ثم تنسحب تاركةً مواقع وبؤر ساخنة يعود اليها عناصر التنظيم مرة اخرى”.

ودعا الجبارة الى “تنفيذ خطة تطهير متكاملة تبدأ من جنوب غربي كركوك مع بقاء دائم للقطعات الامنية ومن ثم شرقي صلاح الدين ومن ثم أطراف ديالى، مع اعتماد دائم على الطائرات المسيرة لضرب اي تحركات او مفارز تتنقل من جبال مكحول نحو كركوك وصلاح الدين”.

واكد على “ضرورة استبدال القطعات الامنية التي مضى عليها وقت طويل دون تحقيق نتائج تحد من هجمات ونشاطات بقايا عناصر داعش الى جانب دعم القرى والقصبات النائية تسليحا وتعبئة والزامها بتعهدات عدم ايواء العناصر الارهابي او التغاضي عن تحركاتها ونشاطاتها”.

واعتبر الجبارة ان “معالجة بؤر ومفارز داعش في اطراف ديالى وكركوك وصلاح الدين نهاية لوجود داعش بشكل كبير وقطع التواصل بين عناصر التنظيم في المحافظات الساخنة والمناطق التي تعاني نقصا بالقطعات الامنية”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: