“نفق الحرية”.. عملية معقدة اربكت الاحتلال ووجهت صفعة له

اعتبر ممثل حركة الجهاد الاسلامي في لبنان احسان عطايا، عملية تحرير الاسرى انفسهم من سجن جلبوع الاسرائيلي بانه نصر لقوى محور المقاومة في المنطقة وليس فقط للفلسطينيين.

وقال عطايا في حديث لقناة العالم خلال برنامج “مع الحدث”: ان هذه العملية شكلت ضربة نوعية للعدو الصهيوني على المستوى الامني ولمنظومته الامنية والعسكرية، وفي الوقت نفسه شكلت رصيداً اضافياً لانجازات معركة سيف القدس، حيث جائت هذه الضربة لتوجه صفعة جديدة للجبهة الداخلية والتي طالت كل المسؤولين الصهاينة ووقعوا في شر اعمالهم وتكسر هيبة الكيان الصهيوني ومنظومته العسكرية.

واوضح عطايا، انه بعد هزيمة نتنياهو وترؤس بينيت للحكومة الصهيونية، اخذ بينيت بترميم خسائر العدو في معركة سيف القدس باعاقة اعمار غزة من اجل معاقبة الشعب الفلسطيني، والقيام بضربة هنا وهناك وحملة اعتقالات ضد الفلسطينيين، بمواكبة الاعلام الصهيوني، وكان يفعل ذلك ببطء حتى لا يتجاوز اعتداءاته الخطوط الحمر ونشوب حرب جديدة مع الفلسطينيين، معتبراً ان العدو الصهوني يخشى وقوع المعركة مع الفلسطينيين، ويقع الان بين فكي كماشة فهو من جهة يريد ترميم خسائره ولكنه يحسب الف حساب بألا يجر الى معركة سيكون خاسراً فيها كما خسر في معركة سيف المعركة.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: