المجلس العسكري في غينيا يفرض حظر التجول ويكشف حالة الرئيس بعد اعتقاله

أعلن المجلس العسكري، الذي استولى على السلطة في غينيا، فرض حظر تجول في أنحاء البلاد، مؤكدا أن “الرئيس ألفا كوندي لم يتعرض لأذى، وأن سلامته مضمونة وأنه سُمح له بالاتصال بأطبائه”.

وقالت مجموعة جنود القوات الخاصة، التي احتجزت كوندي بعد ساعات من إطلاق نار كثيف في العاصمة، إنهم استبدلوا حكام المناطق ليحل محلهم قادة عسكريون، داعين الوزراء ورؤساء المؤسسات المنتهية ولايتهم إلى اجتماع صباح غد الإثنين في البرلمان، وذلك حسب “وكالة رويترز”

وقالت المجموعة، إن “أي تقاعس عن الحضور سيعتبر تمردا ضد لجنة التجمع الوطني والتنمية”، وهو الاسم الذي اختارته لنفسها.

وكانت القوات الخاصة بالجيش الغيني، أعلنت اعتقال الرئيس ألفا كوندي، وتعليق العمل بالدستور، وإغلاق الحدود البرية لمدة أسبوع، في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الدفاع الغينية صد هجوم لمتمردين على القصر الرئاسي، والعمل على استعادة الهدوء في العاصمة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أخرى، أن “قائد القوات الخاصة مامادي دومبويا أعلن في مقطع فيديو اعتقال الرئيس وتعليق الدستور وإغلاق الحدود البرية، وذلك نظرا للوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي للدولة”. ووعد دومبويا بإجراء “مشاورات وطنية من أجل انتقال سلمي، وكذلك احترام الالتزامات الدولية التي تعهدت بها غينيا”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: