‘‘سنقاضي الحكومة‘‘.. حملة الشهادات العليا يصدرون 8 مطالب ويستعدون لاعتصام مفتوح

أصدر ممثلو حملة الشهادات العليا في العراق، اليوم السبت، ثمان مطالب بعد اجتماع موسع عقدوه مع كافة المحافظات، فيما لوحوا باعتصام مفتوح أمام وزارة المالية في حال عدم تحقيق مطالبهم او تأخيرها.


أدناه نص بيان حملة الشهادات العليا:

بسم الله الرحمن الرحيم

بعد أجتماع عقده ممثلي حملة الشهادات العليا في العراق من كافة المحافظات حول النزول المقرر يوم الاثنين الموافق (6-9-2021) امام وزارة المالية للمطالبة بحقوق حملة الشهادات العليا ، وبعد التأخير من قبل الوزارة بالمصادقة على درجات الحذف المرسلة اليها من قبل الدوائر والوزارات ، لذا تقرر ما يلي :

اولا : سيتم اغلاق ابواب وزارة المالية بالكامل وعدم السماح بدخول او خروج اي احد منها ، الا لحين الاستجابة لمطالبنا.

ثانيا : مطالبة وزارة المالية بالمصادقة على الدرجات المرسلة اليها والناتجة عن حركة الملاك .

ثالثا : اذ لم نرى هناك استجابة فعليه لمطلبنا يوم الاثنين ، سيكون اعتصامنا مفتوح أمام وزارة المالية بالمرابطة والمبيت مع الاستمرار بغلق ابواب الوزارة .

رابعا : سنطالب بأقالة وزير المالية والست طيف سامي اذا لم نرى وقفتهم وتضامنهم مع اخوانهم من حملة الشهادات العليا والاوائل .

خامسا :  بِناءً على تصريح رئيس مجلس الخدمة الاتحادي الاستاذ محمود التميمي ، الذي صرح قبل يومين بإطلاق الاستمارة الخاصة بالتعيين ، سنعطي مدة اسبواع واحد للايفاء بهذا الوعد لان التاخير بذلك ليس بصالحنا .

سادسا : سنقدم شكوى على الحكومة الحالية لدى المحكمة الاتحادية بسبب التهميش والمماطلة بتطبيق قانون (59) الخاص بحملة الشهادات ، وقانون (67) الخاص بالاوائل ، المتضمنان في الفقرة (12) من الموازنة الاتحادية لعام 2021 ، التي تنص على ايقاف التعيينات في كافة الوزارات والدوائر ( بأستثناء) المهن الطبية بما فيهم العلوميين ، والمشمولين بقانون (59) الخاص بالشهادات وقانون (67) بالاوائل ، والمطالبة محاسبة المقصرين ..

سابعا : مخاطبة رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي ، باصدار كتاب استثناء للمعتصمين وتعيينهم بأسرع وقت ممكن ولا تراجع الا بتحقيق هذا المطلب اذ انهم اصحاب الفضل بتفعيل مجلس الخدمة .

ثامنا : يوجه ممثلي حملة الشهادات العليا في العراق شكرهم وتقديرهم للقوات الامنية كافة ويطلبون منهم الحفاظ على أمن المعتصمين ، كما يوجهون رسالة الى القائد العام للقوات المسلحة السيد الكاظمي وقائد عمليات بغداد اللواء الركن أحمد سليم ، بعدم الوقوف امام تحقيق مطالب المعتصمين وعدم التعرض لهم وخلاف ذلك سيتحمل المسؤولية كل من يعتدي على حملة الشهادات العليا والاوائل .

ملاحضة مطلبنا بتعيين جميع حملة الشهادات العليا في العراق والاوائل وان عجزت الحكومة عن تحقيق ذلك هذه السنة سيكون مطلبنا تعيين المعتصمين كافة ، وتعيين من يتبقى من حملة الشهادات او الاوائل على الموازنة القادمة لعام (2022) ، لذا يتوجب على جميع الاوائل وحملة الشهادات النزول ، هذه مطالبنا ولن نتراجع الا حينما يتم تحقيقها والله ولي التوفيق .

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: