ذكرى فاجعة جسر الأئمة.. نسيان حكومي وغصة في قلوب عوائل الشهداء

يستذكر العراقيون، اليوم (31 آب) الذكرى السنوية لفاجعة جسر الائمة في عام 2005 التي ذهب ضحيتها الآلاف من العراقيين غرقاً ودهساً، بسبب إشاعة أطلقها ممن يبغضون زوار آل البيت عليهم السلام والناقمين للحياة.

وتمر الذكرى وسط صمت حكومي تام لهذه الفاجعة، والتي حصلت في وقت كان الإرهاب يحصد مئات الأرواح في العاصمة بغداد، وسط دعم من قبل بعض العصابات الإرهابية التي كانت تسكن في مناطق متفرقة بشكل مجموعات.

وحصلت الفاجعة، خلال إحياء شهادة الإمام الكاظمي عليه السلام، نتيجة للتدافع الشديد على جسر الائمة، بعد انتشار إشاعة بوجود مفجر انتحاري مما أثار الذعر بين الجموع وبسبب اكتظاظ الجسر بالمشاة وإغلاقه من أحد أطرافه بنقطة تفتيش سقط العديد من الزوار في النهر أو دهسوا بسبب الفوضى التي عمت بعد انتشار الإشاعة مما أدى إلى استشهادهم دهسا أو غرقاً.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: