العفو الدولية تتهم طالبان بارتكاب جرائم عرقية ضد الشيعة في افغانستان

اتهمت منظمة العفو الدولية، يوم الجمعة، مسلحي حركةطالبانبارتكاب جرائمعرقيةضد الطائفة الشيعية دون غيرها، فيما دعت مجلس الأمن الدولي إلى تبني قرار طارئ يطالب طالبان باحترام القانون الدولي لحقوق الإنسان وجميع الأفغان.

وذكرت المنظمة في بيان على موقعها الرسمي، أنمسلحي طالبان قتلوا تسعة رجال من عرقية الهزارةمسلمون شيعةبعد سيطرتهم على ولاية غزنة في أفغانستان الشهر الماضي، داعية إلى إطلاق تحقيق أممي في هذه الجرائم.

ونقلت المنظمة عن شهود عيان قالت إنهم قدموا روايات مروعة عنعمليات القتل التي وقعت بين 4 و6 /تموز الماضي في قرية مندراخت بمديرية مالستان، حيث قتل مسلحو طالبان ستة من الرجال بالرصاص، وتعرض ثلاثة للتعذيب حتى الموت، من بينهم رجل خنق بوشاحه وقطعت ذراعه“.

وأوضحت المنظمة، أنعمليات القتل الوحشية هذه من المحتمل أن تمثل جزءا صغيرا من إجمالي عدد القتلى الذي تسببت فيه طالبان حتى الآن، حيث قطعت الحركة خدمة الهاتف المحمول في العديد من المناطق التي استولوا عليها مؤخرا، وتتحكم في الصور ومقاطع الفيديو التي يتم مشاركتها بعد ذلك من هذه المناطق“.

ودعت مجلس الأمن الدولي إلىتبني قرار طارئ يطالب طالبان باحترام القانون الدولي لحقوق الإنسان وضمان سلامة جميع الأفغان، بغض النظر عن خلفيتهم العرقية أو معتقداتهم الدينية“.

وطالبت العفو الدولية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بـإطلاق تحقيق لتوثيق وجمع وحفظ الأدلة على الجرائم المستمرة وانتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء أفغانستان، مشيرة إلى أنهذا أمر بالغ الأهمية لمكافحة الإفلات من العقاب الذي لا يزال يؤجج الجرائم الجسيمة في البلاد“.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: