السلطات الفرنسية توقف الفنان الروسي الذي نشر الفيديو الجنسي لمرشح ماكرون

أوقفت السلطات الفرنسية السبت، الفنان الروسي المثير للجدل بيوتر بافلينسكي الذي يقول إنه سرّب مقاطع فيديو جنسية لسياسي فرنسي بارز، وذلك على خلفية عمل عنيف لا علاقة له بقضية السياسي، وفق مكتب الادعاء العام في باريس.

وتم استجواب اللاجئ السياسي الروسي، بشأن حادث “عنف مسلح” يشتبه أنه وقع في 31 كانون الأول/ديسمبر.

وشدد المدعي العام على أن هذه القضية لا علاقة لها بمقاطع الفيديو الجنسية المتعلقة بمرشح الرئيس ماكرون لرئاسة بلدية باريس، بنجامان غريفو.

فر الفنان البالغ 35 عاما، من روسيا إلى باريس، التي اعادت تسليط الأضواء عليه بعد نشره الفيديو الجنسي المنسوب إلى غريفو وهو ما أجبر الأخير على الانسحاب من الانتخابات البلدية.

وقام غريفو، البالغ 42 عاما برفع دعوى ضد بافلينسكي بسبب الفيديو، وتم فتح تحقيق في القضية وفق المدعي العام السبت.

هذا وقد صرح بافلينسكي الناشط والفنان الاستعراضي لفرانس برس الجمعة انه أراد “التنديد بنفاق” غريفو “الذي يستند بشكل مستمرّ إلى القيم العائلية” لكنه “يفعل عكس ذلك”.

وهدد بافلينسكي بنشر المزيد على “منصة سياسية إباحية” أنشئت حديثا.

ولهذا الفنان سجل طويل في إثارة الجدل والغضب. فقد تصدّر عناوين الصحف الدولية عام 2013 بعدما دق خصيتيه بمسامير في الساحة الحمراء في موسكو، وبعدها بعامين أضرم النيران بأبواب مقر جهاز الاستخبارات الروسي “اف اس بي”.

التعليقات مغلقة.