جمع من أهالي لبنان يطلبون من السيد السيستاني توضيح ما جاء بحديث الياسري: نحن نقلدكم هل نُعتبر خونة؟

أفادت وكالات إخبارية لبنانية، بأن جمعاً من أهالي لبنان وجّهوا رسالة إلى مكتب المرجع الديني السيد علي السيستاني، مطالبين فيها التوضيح ما جاء في حديث السيد حميد الياسري، حين قال إن مَن تأتيه الإرشادات مِن خارج الحدود يُعتبر خائناً لوطنه.

وجاء في رسالة الجمع اللبناني للسيد السيستاني: “جنابكم تعلمون ان في لبنان يوجد مئات الالاف من مقلدين سماحة السيد ادام الله لنا ظله و الكاتب من بينهم نحن نقلد السيد السيستاني منذ عشرات السنين وهذا ما اوصانا به ابائنا من قبلنا وسرنا عليه حتى اننا بمجالسنا الحالية نرفع صوره ونفتتح المجالس بذكره ونتواصل بشكل دائم مع المكتب في لبنان، حتى اننا استجبنا للفتوى المباركة وذهبنا العراق تلبية للنداء وقدمنا دمائنا من اجل اخواننا ومن اجل مذهبنا وعقيدتنا”.

وأضاف الجمع: “تفاجأنا اليوم بخطاب احد الاشخاص الذي يدعى حميد الياسري الذي يدعي قربه من مكتبكم وسماحة السيد السيستاني كما تأكد لنا انه صهر لوكيل السيد السيستاني في كربلاء السيد احمد الصافي حيث قال المدعوا حميد الياسري ان من يتبع الارشاد والصوت من خارج الحدود فهذا ضد عقيدة الامام الحسين وهو خائن لوطنه، فهل نحن الان في لبنان والاخوة في اليمن ونيجريا والبحرين والكويت وايران وباقي دول العالم نعتبر خونة لأوطاننا ! لاننا نستمع لصوت وارشادات السيد السيستاني دام ظله وهو في العراق”.

وتابعوا: “نحن في السابق نعتبر مذهبنا وعقيدتنا لا تحدهم حدود مصطنعة وجغرافية رسمها الاستعمار وخصوصًا ان المذهبية والعقيدة موجودة قبل كل شيء وهذا ما ترعرعنا عليه فهل نحن على خطأ، لذلك نتمنى من مكتبكم التوضيح لنا فيما يخص حديث الياسري هل الياسري متحدث باسم مكتب السيد السيستاني وهذا الكلام الذي تحدث به صادر عن مكتبكم هل كلامه يمثل السيد السيستاني ورؤيته، ام ان المدعو حميد الياسري هو فقط صهرًا للسيد الصافي وكيل المرجعية ومستغلًا لتلك القرابة لغايات مشبوهة ومصالح شخصية و منفذًا لمخططات فتنوية، نتمنى منكم الاجابة على تساؤلاتنا ليتسنى لنا الرد على تساؤلات و استفسارات شبابنا العقائدي المقلد لسماحة السيد السيستاني”.

وجاءت الرسالة الموجهة إلى السيد السيستاني، بسبب تصريحات السيد حميد الياسري بإحدى الاحتفالات الشعرية في شهر محرم الحرام.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: