الحشد يبين وضع “مطيبيجة” ويؤكد نهاية عصابات داعش فيها

كشف القيادي في الحشد الشعبي علي الحسيني، السبت، عن حجم خطر المطيبيجة على امن 3 محافظات.

وقال الحسيني في تصريح صحفي، اطلعت عليه “العهد نيوز”، ان “المطيبيجة على الحدود بين ديالى وصلاح الدين تتميز بتضاريسها المعقدة وهي تمثل خط مرور لتنظيم داعش بين محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين”.

واضاف الحسيني، ان “اعداد تنظيم داعش الارهابي في مطيبيجة ليس كبير وهم ينتقلون بشكل خلايا مبعثرة وليس تجمعات كبيرة لافتا الى ان نشاط الحشد الشعبي وبقية التشكيلات الامنية جعل داعش في تلك المنطقة ضعيف جدا وهم في اغلب الاوقات مختبئين”.

واشار القيادي في الحشد الشعبي الى ان” قوة داعش القتالية انتهت وهو يعتمد بنسبة كبيرة على العبوات او القنص لانه غير قادر على المواجهة مبينا ان داعش اقترب من نهايته”.

وتعد المطيبيجة من المناطق الساخنة والغير مستقرة امنيا على الحدود بين ديالى وصلاح الدين بسبب وجود العديد من مضافات داعش فيها.

انتهى..م.ر

التعليقات مغلقة.