عبد السادة يوجه رسالة للمتظاهرين ويؤكد: تظاهرة الانبار كشفت حقيقة تشرين التخريبية

قال الصحافي أحمد عبد السادة، الجمعة، ان رفض دخول المتظاهرين إلى محافظة  الأنبار كشف أكثر من دلالة ومنها كذب بعض المدونين.

وذكر عبد السادة في حديث لقناة العهد: ان “الدور السني في تظاهرات تشرين كان ضد السياسيين الشيعة، “مبينا ان”  القنوات التي كانت تحرض المتظاهرين الشيعة تلتزم الصمت حاليا “.

واضاف ان ” تظاهرة الانبار  كانت رسالة للمغرر بهم، “مشيرا الى ان ” التظاهرات الاخيرة  كانت لتخريب المدن الشيعية”.

وتابع “هناك نوع من التحريض والدفع والتمويل والاعتداء على القوات الأمنية في المناطق الشيعية حصرا، كما ان   هناك ازدواجية في تعامل متظاهري تشرين مع القوات الأمنية “.

واشار الى ان “تظاهرة اليوم كشفت ازدواجية الرئاسات الثلاث كما كشفت حقيقة تشرين التخريبية وهي جاءت لتخريب المدن الشيعية، “مكملا ” ادعو المتظاهرين الى عدم تصديق القنوات السنية ودعمها للتظاهرات”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: