دراسة تكشف عن فواكه وخضروات تطيل العمر

ذكرت دراسة أصدرتها جمعية القلب (AHA)، مؤخراً، أن الشخص البالغ يحتاج إلى خمس حصص من الفواكه والخضار يوميا.

ووجدت الدراسة أن اثنتين من تلك الوجبات الخمس يجب أن تكون من الفاكهة، بينما يجب أن تركز الوجبات الثلاث الأخرى على الخضار، حسب شبكة “سي ان ان” الأمريكية.

وقال المؤلف الرئيسي الدكتور دونغ وانغ، عالم الأوبئة وخبير التغذية في كلية الطب بجامعة هارفارد: “من المرجح أن تقدم هذه الكمية أكبر فائدة فيما يتعلق بالوقاية من الأمراض المزمنة الرئيسة، وهي كمية يمكن تحقيقها نسبيا لعامة الناس”.

ومع ذلك، كانت هناك اختلافات في الفوائد، اعتمادا على الفاكهة أو الخضار المعنية.

وحلّل وانغ، هو وزملاؤه، بيانات 26 دراسة شملت ما يقرب من مليوني مشارك من الجنسين، في 29 دولة حول العالم. بالإضافة إلى دراستين شملتا أكثر من 100 ألف شخص بالغ (66 ألفا و719 امرأة، و42 ألفا و16 رجلا)، تمت متابعتهم لـ 3 عقود، حول العلاقة بين تناول الفاكهة والخضراوات ومعدلات الوفاة. واتضح أن نتائجها جميعا ربطت تناول حوالي 5 حصص من الفاكهة والخضراوات يوميا، بانخفاض خطر الوفاة.

وقال وانغ: “وجدنا أيضا أنه ليس كل الفاكهة والخضار تقدم نفس الدرجة من الفائدة، رغم أن التوصيات الغذائية الحالية تعالج عموما جميع أنواع الفاكهة والخضار، بما في ذلك الخضار النشوية، وعصائر الفاكهة، والبطاطس”.

ولم تكن البازلاء، والذرة، والبطاطس، والخضار النشوية الأخرى، على سبيل المثال، مرتبطة بانخفاض خطر الوفاة أو الإصابة بأمراض مزمنة محددة.

وأظهرت الدراسة أن الخضار ذات الأوراق الخضراء الغنية بالبيتا كاروتين وفيتامين C، مثل السبانخ، والخس الأخضر، واللفت، جنبا إلى جنب مع الجزر، لديها العديد من الفوائد.

وضمن فئة الفاكهة، ساعدت الأنواع الغنية بالبيتا كاروتين وفيتامين C، مثل التوت بجميع أنواعه والحمضيات، في تقليل مخاطر الوفاة والأمراض المزمنة. ومع ذلك، فإن عصير الفاكهة لم يساعد في ذلك. ووجدت الأبحاث السابقة أن الألياف الموجودة في الفاكهة الكاملة هي مفتاح كل فائدة.

ووجدت الدراسة أن لدى الأشخاص أيضا خطرا أقل بنسبة 10% للوفاة من السرطان و35% أقل من خطر الوفاة من أمراض الجهاز التنفسي، مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) مقارنة بأولئك الذين تناولوا حصتين فقط.

ولم تجد الدراسة أي فائدة في إطالة العمر من خلال تناول أكثر من خمس حصص في اليوم من الفاكهة والخضار، وهو ما يتعارض مع أبحاث سابقة أجريت على كل من الحيوانات والبشر.

ووجدت دراسة أجريت عام 2017 انخفاضا كبيرا في مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتة الدماغية، والسرطان، والموت المبكر عن طريق تناول 10 حصص من الفاكهة والخضار كل يوم.

وأظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات استجابات مناعية أقل بكثير لدى الحيوانات التي تم إطعامها بين حصتين وثلاث حصص من الفاكهة والخضار يوميا مقارنة بالحيوانات التي تناولت خمسا إلى تسع حصص يوميا.

وتشير الإرشادات الغذائية إلى أنه يجب على النساء البالغات تناول 1.5 كوب على الأقل من الفاكهة و2.5 كوب من الخضار كل يوم. ويحتاج الرجال إلى المزيد أي كوبين من الفاكهة، و3.5 أكواب من الخضار يوميا.

ومع ذلك، فإن نسبة 9% فقط من البالغين في الولايات المتحدة يتناولون الوجبات المقترحة من الخضار، و12% فقط يأكلون الكمية الموصى بها من الفاكهة، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: