بعد اجتماع موسع.. القوى السياسية تحسم الجدل بشأن موعد الانتخابات المقبلة

أعلن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، السبت ، عن تفاصيل اجتماع للقوى السياسية أجمعت فيه على إجراء الانتخابات في العاشر من تشرين الأول 2021.

وقال المكتب في بيان تلقته “العهد نيوز”، إنه “عُقد في القصر الحكومي برعاية رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، اجتماع القوى الوطنية بحضور رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، ورئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان، ومفوضية الانتخابات، وبعثة الأمم المتحدة في العراق”.

وعرضت المفوضية وفقا للبيان، “شرحاً مفصلاً، عن استعداداتها الفنية وقدرتها لإجراء الانتخابات في موعدها المحدّد في العاشر من تشرين الأول المقبل”.

وأكد الكاظمي، “تمسك الحكومة بالموعد المقرر لإجراء الانتخابات، وقدرتها على توفير الأجواء الملائمة لإجرائها وبانسيابية عالية”.

وقد أجمعت القوى السياسية الوطنية، على إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في العاشر من تشرين الأول المقبل، وتمسكها بهذا الموعد، بحسب البيان.

وجدّد الكاظمي والقوى السياسية الدعوة للكتل السياسية المقاطعة للانتخابات؛ للعدول عن قرارها، حيث اقترح الكاظمي تشكيل لجنة من القوى السياسية الوطنية للحوار مع الكتل المقاطعة، وإقناعها بالعدول عن قرارها؛ من أجل توحيد الجهود خلال المرحلة المقبلة”.

وجائت أبرز مخرجات الاجتماع، إعلان نتائج الانتخابات خلال 24 ساعة، وايضا اخذ بصمات المقترع بالبطاقة القديمة قصيرة الأمد ثم سحبها منه بعد التصويت لمنع التزوير.

كما تضمنت المخرجات، تزويد المرشح بعد يومين من إعلان نتائج الانتخابات بصور كاملة عن استمارات الاقتراع لتمكينه من حساب أصواته بنفسه والتأكد منها.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: