شمخاني: انسحاب القوات الأجنبية من العراق خطوة كبيرة نحو إرساء الاستقرار في المنطقة

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني، خلال استقبال فالح الفياض، اليوم السبت، ان انسحاب القوات الأجنبية من العراق خطوة كبيرة نحو إرساء الاستقرار والأمن في المنطقة.


وأشاد شمخاني خلال استقبال رئيس هيئة الحشد الشعبي، بالدور المصيري للحشد الشعبي في ضمان امن واستقرار العراق واصفا هذه المؤسسة الشعبية بأنها ذخر ثمين ودائم لكبار قادة المقاومة الإسلامية الشهيدين الحاج قاسم سليماني وابو مهدي المهندس.


وشدد شمخاني على ضرورة الحفاظ على الحشد الشعبي في العراق ودعمه وضرورة التنسيق والتآزر بين هذه القوة الشعبية القوية مع الجيش العراقي وقال إن وحدة وتلاحم الشعب العراقي والحكومة والقوات المسلحة سيمهد الطريق لاقرار امن راسخ في هذا البلد.


واشار أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني إلى قرار مجلس النواب العراقي بشأن خروج القوات الأجنبية من هذا البلد وقال ان الإسراع في التنفيذ الدقيق والكامل لهذا القرار ، بالإضافة إلى الحد بشكل ملحوظ للتوترات الامنية وحتى السياسية في العراق يعد خطوة كبيرة لتكريس دعائم الامن والاستقرار في المنطقة .


ووصف شمخاني الانتخابات المقبلة في العراق بأنها ساحة مهمة لاستمرار الديمقراطية وترسيخ الدور السياسي الفعال للشعب العراقي في تقرير مصيره ، وقال إن يقظة وتلاحم الفصائل السياسية والدينية والعرقية تعد من الضرورات الملحة لاجراء الانتخابات النزيهة والحؤول دون تدخل الاجانب في هذه العملية السياسية المهمة في العراق .

بدوره هنأ فالح الفياض خلال اللقاء باجراء الانتخابات الرئاسية الإيرانية بنجاح ، وقال إن الاستقرار السياسي والأمني في الجمهورية الإسلامية مهم للغاية ومؤثر في الحفاظ على الأمن الدائم في المنطقة.


وأشاد بالدور القيم للشهيدين الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في تشكيل ونمو الحشد الشعبي في العراق ، وقال ان العراق وصل اليوم إلى مستوى أمني مقبول ومتطور بتوجيهات المرجعية العليا وتضحيات القوات المسلحة والحشد الشعبي .


ووصف فالح الفياض، الحشد الشعبي بأنه تنظيم شرعي ومكمل للجيش العراقي، قائلا إن وجود الحشد الشعبي الذي يرمز إلى مشاركة الشعب في ضمان امن بلادهم ، قد احبط مخططات الاعداء والجماعات الإرهابية في زعزعة الامن والاستقرار في العراق .

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: