ايران تحدد شرطها للعودة الی التزاماتها النووية

اكد وزير الخارجية الايراني، محمد جواد ظريف، انه في حال التزام اوروبا بتعهداتها تجاه الاتفاق النووي، فأن ايران ستقوم بوقف خفض التزاماتها تجاه الاتفاق.

وقال ظريف، على هامش مؤتمر ميونخ الامني للصحفيين، ان ايران هي من تقرر حول التزامات اوروبا و عما اذا كانت هي كافية لعودة ايران الى ما كانت عليه قبل خفض التزاماتها ام لا ؟، وفي حال قيام اوروبا بضمان مصالح ايران الاقتصادية فانها ستكون راغبة في العودة الى التزاماتها تجاه الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 .

وجدد ظريف تاكيده علي استعداد ايران للقيام بتنفيذ التزاماتها حسبما تقوم به اوروبا تجاه الاتفاق.

وقال : نحن لا نتحدث عن القضايا الخيرية بل نتحدث عن حقوق الشعب الايراني ومصالحه الاقتصادية ومعاناته الكبيرة من جراء الحظر الامريكي مؤكدا ان اوروبا اذا اتخذت خطوات مؤثرة فأن ايران هي الاخرى ستقوم بالعودة الى ما كانت عليه تجاه الاتفاق النووي.

واکد ظريف للصحفيين : ان جميع ما قامت به ايران في خفض التزاماتها النووية قابلة للعودة اذا التزمت اوروبا بتعهداتها والقيام بخطوات عملية في هذا المجال.

وقد التقى وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف امس الجمعة نظيره التشيكي بيتر شيتشك في ميونيخ وبحث معه بشان تطورات المنطقة و كذلك العلاقات الثنائية والاتفاق النووي الی جانب الظروف التی تعیشها منطقة الخليج الفارسي وغرب آسيا.

يذكر ان مؤتمر ميونيخ الامني بدا اعماله امس الجمعة بحضور العديد من كبار مسؤولي دول العالم من ضمنهم 35 رئيس دولة ويستمر لغاية الاحد القادم.

التعليقات مغلقة.