إيران تنتقد الاتهام البريطاني حول حادث السفينة الإسرائيلية وتؤكد: إثارة التوتر لا تخدم أحداً

انتقد السفير الإيراني لدى لندن محسن بهاروند، بريطانيا لاتهامها ايران بلا دليل حول حادث السفينة الاسرائيلية “مرسر ستريت”، مؤكدا بان اثارة التوتر لا تخدم احدا.

ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية عن بهاروند قوله، إن “رد فعل لندن في هذا الصدد واتهام إيران دون امتلاك أدلة ووثائق بهذا الشأن هو متسرع وغير ناضج”.

وتساءل بهاروند، :”لماذا تسارع بريطانيا باتهام إيران في هذه المنطقة بغرب آسيا، المليئة بالتوتر من اليمن وأفغانستان إلى سوريا ولبنان، دون تقديم أدلة؟”، مؤكداً أن “هناك لاعب معتدِ في منطقتنا، مثل الكيان الإسرائيلي وهو مستعد للعدوان ضد دول أخرى في أي لحظة، وهو كيان سباق في العدوان على الآخرين ويعمل على اتهام دول أخرى في هذا الصدد”.

وأوضح السفير الإيراني، أن “المسؤولين في إيران، بمن فيهم المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، نفوا أي تورط إيراني في الحادث، ونددوا بالاتهامات التي تطلق بهذا الشأن ضد طهران، مشيرا أيضا إلى أن طهران تعتبر الاستقرار في المنطقة إحدى أهم أولويات سياستها الخارجية”.

ولفت بهاروند في نفس الوقت إلى “تعرض 11 سفينة إيرانية خلال العام الماضي للهجوم في البحر وحتى في الخليج”، متسائلا “لماذا لا يدين أحد الهجوم على السفن الإيرانية؟ لماذا لا توجه أصابع الاتهام إلى أحد؟ لماذا عندما تهاجم سفينة إيرانية من قبل غواصة، أو عندما يعلن الكيان الإسرائيلي مسؤوليته عن تخريب المنشآت النووية لبلدنا، الأمر الذي كان من الممكن أن يعرض حياة آلاف الأشخاص للخطر، لماذا لا يدين أحد هذا الكيان الذي يتبجح بممارساته التدميرية؟”.

وبين، أن “مقتل مواطن بريطاني أو أي إنسان آخر يبعث على الأسف، لكننا نعتبر الإجراء المتسرع للمسؤولين البريطانيين في اتهام إيران بالخطأ”، مشددا على أن بلاده “لا تسعى إلى إثارة التوترات في المنطقة، لأنها لا تصب في مصلحة أحد، وأن خلق توترات غير ضرورية في هذه المنطقة الحساسة لن يفيد أحدا”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: