حقوق الأنسان: الوضع الصحي في البصرة خطير جدأ

حذر مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان في البصرة، يوم الاحد، من أمر صحي وصفه بـ”الخطيرة” في المحافظة.

وقال مدير المكتب مهدي التميمي في تصريح له تابعته “العهد نيوز”، إن “المكتب وللمرة الثانية ومن خلال الرصد الميداني للمراكز الخاصة بجمع عينات الـ (pcr) الخاصة بوباء كورونا وكذلك المراكز الخاصة بالتطعيم في بعض المواقع الصحية في محافظة البصرة سجل تزاحماً شديداً ونقصاً كبيراً في الأوساط الناقلة لأخذ العينات (المسحات) وتحديدها بعدد محدد وهو أمر خطير للغاية”، مشيرا إلى “عدم توفر أنواع اللقاح فضلا عن عدم وجود الاهتمام الرقابي و الوقائي للتجمعات وأخطرها للغاية الامتحانات الحضورية مع رصد وجود مصابين”.

وطالب مدير مكتب حقوق الانسان في البصرة الحكومة المركزية ونظرا للزيادة الكبيرة في تفشي الوباء بـ”رفع درجة الإنذار وفق مبدأ التوعية العلمية حول التطعيم مع الرقابة وزيادة أعداد ومراكز أخذ مسحات الدم ومراكز التطعيم وأن يكون ذلك جادا وليس إعلاميا”.

وحذر بالقول، “في حالة ترك الأمور على عواهنها مع الإجراءات الحكومية الضعيفة احد اكبر اسباب تفشي الوباء في موجته الثالثة”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: