السوداني : العراق يحقق فائضا ماليا يقدر بـ 20 مليار دولار مع نهاية 2021

رجح النائب محمد شياع السوداني، السبت، أن العراق سيحقق فائضا ماليا يقدر بـ 20 مليار دولار مع نهاية العام الحالي، محذرا من أن اللجوء الى القروض الخارجية قد تكون له غايات أخرى.

وذكر السوداني في بيان تلقت “العهد نيوز ” نسخة منه، انه “بالمقارنة مع إيرادات النفط المخمنة (الأشهر السبعة الأولى وحسب الموازنة التي تم اقرارها) والبالغة 28.6 مليار دولار على أساس تصدير 3 مليون برميل يوميا (باعتبار 250,000 من كردستان لا تحتسب في تقارير ايرادات سومو الشهرية) وبسعر 45 دولارا للبرميل”.

وأضاف، انه “بذلك قد تحقق فائضا ماليا لايقل عن 11 مليار دولار ، أما بتقديرات ايرادات النفط للأشهر الخمسة المتبقية من السنة وبحكم تعافي اقتصاديات الدول الكبرى مما يرجّح استقرار أسعار النفط عند مستوياتها المرتفعة، ان لم تكن اعلى من المستوى الحالي كما نلاحظ من الأشهر الثلاثة الماضية، وكذلك احتمال ارتفاع المبيعات ايضا، نكون قد حققنا فائضا سنويا في ايرادات النفط بما يقارب الـ 20 مليار دولار ان لم يتجاوز ذلك فعليا وهذا يعادل مقدار الفجوة المالية (العجز المخطط) البالغ ايضا اقل من 20 مليار دولار هذا عدا مصادر الدخل غير النفطية”.

وأشار الى أن “نسبة الصرف لهذه السنة لن تتجاوز في أفضل الحالات ٧٠%؜ وبالتالي لا يوجد عجز حقيقي في هذه الموازنة، اي ما معناه لا حجة أمام من يدفع باتجاه القروض الأجنبية الا اذا كان لأغراض أخرى”.

وأكد ان “الفارق بين ايرادات النفط التي تم تخمينها في الموازنة لسبعة اشهر  والفائض المتحقق فعليا ولنهاية الشهر الحالي، وكما ذكرنا، والبالغ 11 مليار دولار يكفي  للتعويض عن القروض الأجنبية المرتبطة بالعقود البالغة ما يقارب الـ 10 مليار دولار لتمويل كافة عقود المشاريع التي ارتبط تمويلها بعقود اجنبية ومرتبطة بالشركات المنفذة ومحتكرة من قبلها واصبحنا في غنى عنها”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: