خبير يُعري الزيف الحكومي بشأن إعادة الآثار من واشنطن: تدليس من حكومة “الفيسبوك”

قال الخبير في شؤون الأثار علي النشمي، الجمعة، انه لا يعرف كم هي الأثار التي سرقت من المتحف العراقي.

وقال النشمي، ان “الأثار التي أعلنت الحكومة استعادتها ليست لها علاقة بالآثار وهذا الأمر غير صحيح وغير دقيق، مبينا ان الأثار التي جلبت ليست لها علاقة بالمتحف سوى قطعة واحدة”.

واضاف، ان ” الأثار التي جلبت لن تعرض في المتحف، وفيما اوضح بان شركة عالمية تسمى هوبي لوبي تتاجر بالسيراميك نقلت 5500 قطعة إثارية عراقية مهربة من الأمارات على أساس قطع سيراميك، أكد ان مؤسسة الكمارك الأمريكية اكتشفت الشحنة المهربة وبقيت في المسقفات”.

وبين النشمي، ان “العراق لم يتدخل لجلب الشحنة المهربة، لافتا الى ان العاصمة الأردنية عمان هي قاعدة سرقة الأثار العراقية وتهريبها”.

وتابع، ان “إعلان الحكومة إعادة الأثار العراقية المهربة (تدليس)، مردفا بالقول، نحن حكومة فيس بوك ودولة استعراض”.

واشار الخبير في الاثار الى انه “لم تحدث أي مفاوضات بين الجانب العراقي والجانب الأميركي على أي شيء أثري، مبينا انه لم يطالب أحد بالأرشيف العراقي اليهودي والذي نقل نصفه للكيان الصهيوني”.

واوضح، ان “قطع إثارية عراقية مهربة تباع في المزادات العالمية لم يطالب بها العراق ، مشيرا الى السفارات العراقية لا تقوم بواجبها بشأن الأثار العراقية المهربة”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: