الخارجية التركية: الاتحاد الأوروبي منفصل عن الواقع في قضية قبرص

وصفت وزارة الخارجية التركية تصريحات مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، حول زيارة الرئيس أردوغان إلى شمال قبرص بأنها “مثال جديد على انفصال الاتحاد عن الواقع”.
وردا على سؤال صحفي حول تصريحات بوريل بشأن قرار قبرص التركية إعادة افتتاح منطقة مرعش السياحية (فاروشا)، أكد المتحدث باسم الخارجية التركية، تانجو بيلغيتش، أن تصريحات بوريل إثر زيارة الرئيس أردوغان لقبرص التركية، تعد مثالا جديدا على مدى انفصال الاتحاد الأوروبي عن الواقع في قضية قبرص.
وأشار إلى أن تصريحات بوريل التي صدرت بدعوى التضامن بين دول الاتحاد، هي بحكم العدم بالنسبة لأنقرة، لافتا إلى أن تلك التصريحات لا تتعدى كونها ترديدا لما تقوله اليونان وقبرص الرومية اللتان تستغلان حق النقض ضمن الاتحاد على نحو سيء في الدفاع عن أطروحاتهما.
وأعرب أيضا عن دعم تركيا التام لقرارات قبرص التركية فيما يخص منطقة مرعش، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى رؤية الحقائق في قبرص، وإنهاء سياسة تجاهل القبارصة الأتراك وحقوقهم المكتسبة.
وفي وقت سابق من الثلاثاء قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال زيارته لقبرص التركية، إن “منطقة مرعش بجمهورية شمال قبرص التركية، ستستعيد أيامها الخوالي من خلال فتحها بطريقة لا تضر بحقوق أي شخص وفي إطار القانون الدولي”.
وتقع منطقة فاروشا (مرعش) السياحية بمدينة فاماغوستا (غازي ماغوصة) على الخط الفاصل بين شطري قبرص، وأغلقت بموجب اتفاقيات عقدت بين الجانبين، عقب التدخل العسكري التركي في الجزيرة عام 1974.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: