ريال مدريد ينسحب من صفقة مبابي في صيف 2020 ويحدد خطة جديدة

كشفت صحيفة الآس المدريدية أن نادي باريس سان جيرمان يُخطط لتقديم عرض جديد للنجم الذهبي الفرنسي كيليان مبابي من أجل الاستمرار مع الفريق بالسنوات القادمة.
ويأمل النادي الفرنسي العاصمي أن يُبعد المهاجم الشاب عن أفكاره بخصوص الانتقال إلى ريال مدريد، حيث أظهر اللاعب حماسته في عدة مرات بشأن الانضمام للنادي الملكي.
وأوضحت الصحيفة أن باريس سان جيرمان يُريد أن يقلب الوضع لصالحه من خلال تقديم عقد خيالي سيجعل مبابي يحصل به على راتب يتجاوز الراتب الذي يحصل عليه ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو وسيكون مقداره ما يقرب من 50 مليون يورو صافية من الضرائب في الموسم الواحد.
ووضعت صحيفة الآس صورة للنجم الفرنسي على غلافها الرئيسي اليوم وكتبت عليه : “الفتى الذهبي.. باريس سان جيرمان سيُقدم عرض تجديد يسيل له اللعاب لضمان تمديد عقده قبل انطلاق كأس الأمم الأوروبية هذا الصيف”.
من جانبها أوضحت الصحيفة أن نادي ريال مدريد واثق من أن مبابي لن يستجيب لهذه الإغراءات وأنه سيبذل جهده للرحيل في أقرب وقت أو عند نهاية عقده الذي يستمر حتى يونيو من عام 2022 فقط.
وكانت صحيفة ليكيب الفرنسية قد أشارت إلى راتب مبابي المنخفض في الوقت الحالي والذي يُقدر بـ15 مليوناً في الموسم الواحد، أي بزيادة قدرها 3 ملايين يورو فقط عن الراتب الذي تم الاتفاق عليه منذ أن انتقل من موناكو إلى باريس في صيف عام 2017، وهي الصفقة التي كلفت خزائن النادي الفرنسي العاصمي ما يقرب من 180 مليون يورو.
ولدى اللاعب صاحب الـ21 عاماً رغبة في الانتقال إلى الريال قبل نهاية عقده، وهذا يتوافق مع مخططات فلورنتينو بيريز رئيس المرينجي والذي سيسعى لمحاولة التوقيع معه في صيف عام 2021، وعندها سيكون متبقياً على نهاية عقده عام واحد فقط مما سيجعله قادراً على التوقيع معه بمبلغ أقل وهذه هي نفس السياسة التي اتبعها في التوقيع مع إيدين هازارد من تشيلسي مقابل 100 مليون يورو.
وكان ليوناردو مدير نادي باريس سان جيرمان قد أكد قبل أيام أنه يرفض نعت مبابي بالطفل المدلل، مؤكداً على التزامه وأهميته بالنادي إلى جانب البرازيلي نيمار، وخصوصاً وأنهما يحققان للنادي العديد من المكاسب الاقتصادية والتي ستنخفض بمجرد رحيل واحد منهما بشكلٍ كبير.

التعليقات مغلقة.