اكتشاف مذهل.. كوكب لديه ماء أكثر من الأرض ويبلغ 9 أضعاف كتلتها

أفادت تقارير صحفية بريطانية، الخميس، أن العلماء اكتشفوا كوكبا خارجيا فريدا من نوعه تبلغ كتلته ما يقرب من تسعة أضعاف كتلة الأرض، ويحتوي على كمية ماء أكثر بكثير من الأرض.
وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم، أن “الكوكب يحتوي على كمية ماء أكثر بكثير من الأرض، ويدور الثلاث كواكب معا حول نجم شبيه بالشمس يسمى Nu2 Lupi، وهو واحد من ثلاثة نجوم فقط ترى بالعين المجردة، معروفة باستضافتها للعديد من الكواكب العابرة”.
وتعد الكواكب ‘b’ و ‘c’ و ‘d’ المكتشفة حديثًا لها كتل بين تلك الخاصة بالأرض ونبتون مع مدارات تدوم 11.6 و 27.6 و 107.6 يومًا على التوالي.
وبينت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، إنه لا شيء صالح للسكن، لكن الكوكب “d” سيكون هدفًا جذابًا بشكل خاص لكل من تلسكوب هابل الفضائي، وكذلك تلسكوب جيمس ويب الفضائي، عندما يتم إطلاقه في نهاية هذا العام، فإنه إلى جانب نجمه الساطع، وفترة المدار الطويلة، ومدى ملاءمته لتوصيف المتابعة، يعد كائنا استثنائيا ليس له مثيل معروف، ومن المؤكد أنه هدف ذهبي للدراسة المستقبلية.
واشار الباحث ديفيد إهرنريتش من جامعة جنيف في سويسرا، إن “مدار الكوكب d سيضعه بين عطارد والزهرة في نظامنا الشمسي، بينما سيكون b و c داخل مدار عطارد، والذي يستغرق 88 يومًا للدوران حول الشمس، ومع ذلك، فإن المياه الموجودة على الكوكب d ليست سائلة ولكنها تأخذ شكل جليد عالي الضغط أو بخار عالي الحرارة”.
ويُعد اكتشاف الكوكب d، الذي تبلغ كتلته 8.8 أضعاف كتلة الأرض، أحد النتائج الأولى لوكالة الفضاء الأوروبية عبر القمر الصناعي الخارجي للكواكب.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: