المفوضية تناقش مع ممثلي الأحزاب والتحالفات اجراءات العملية الانتخابية المقبلة

عقدت مفوضية الانتخابات، الأربعاء، مؤتمراً موسعاً مع ممثلي الأحزاب والتحالفات السياسية والمرشحين الأفراد، لبحث إجراءات العملية الانتخابية المقبلة. 

وأكد رئيس مجلس المفوضين جليل خلف في كلمته التي افتتحت أعمال المؤتمر، في مبنى مجلس القضاء الأعلى ببغداد أن “ما تقيمه المفوضية اليوم تأكيد على نهجها المستمر بالتواصل مع الجميع، سواء من الناخبين أو شركاء العملية الانتخابية من المرشحين، خاصة إن جدول العمليات يسير وفق خطوات دقيقة وصولاً إلى يوم الاقتراع في 10 تشرين الأول 2021، فالتواصل مع المرشحين وجهاً لوجه إنما تأكيد على هذه الشراكة والمسؤولية في إنجاح الانتخابات”.  

وبيّن رئيس مجلس المفوضين جملة أمور، منها “مراحل التحقق من أهلية المرشحين التي كانت فيها المفوضية ملتزمة بالقانون وحريصة على حث المستبعدين لتقديم الطعون، بهدف فسح المجال أمام أكبر عدد من المتقدمين للترشح”، كما أشار إلى أن “سجل الناخبين قد بدأ الشروع بطباعته وكذلك ورقة الاقتراع”.  

وبحسب البيان “جرى تقديم شرح مفصل من دائرة العمليات في المفوضية عن مجموع الإجراءات التي تضبط عملية استخدام البطاقة القصيرة والتي ستنقسم إلى إجراءات معلن عنها وأخرى سيُعلن عنها في يوم الانتخابات، وفق حصيلة مضمونها إن “هناك 17 مليون ناخب سيصوتون وفق البطاقة البايومترية، بعدما أتاحت المفوضية أكبر فترة تحديث وتسجيل للناخبين امتدت على مدار 4 أشهر”.  

وتبع ذلك ايضاح من دائرة العمليات نفسها للحضور فيما يخص “جهاز التحقق” و”الشركة الفاحصة”.  

أما دائرة الإعلام والإتصال الجماهيري، فأنها تناولت محاور: “انسحاب المرشحين”، “قرعة المرشحين”، إضافة إلى “الدعاية الانتخابية وخلق جو صحي من التنافس بين المرشحين”.  

وفي الختام “فُسح المجال في الحديث أمام الحضور من ممثلي الأحزاب والمرشحين الأفراد، حيث تطرقت مداخلاتهم إلى بعض حالات الاستبعاد من الترشح للانتخابات، وتصويت النازحين، فضلا عن أمن الانتخابات الذي علّق عليه اللواء الركن محمد رزوقي (سكرتير اللجنة الأمنية العليا للانتخابات) مؤكداً بأن هناك عمل مختلف قامت به هذه اللجنة”.  

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: