تقرير يكشف.. واشنطن وبرلين تجسستا على 120 دولة لعقود

كشفت تقارير لوسائل اعلامية أميركية وألمانية وسويسرية، أن الاستخبارات الامريكية استخدمت شركة سويسرية متخصصة في تشفير الاتصالات، للتجسس على أكثر من 120 بلدا.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست في تقرير تابعته “العهد نيوز”، أن ” وكالة الاستخبارات الامريكية استخدمت شركة ( كريبتو ايه جي) السويسرية المتربعة على قطاع بيع معدات التشفير والتي باعت تجهيزات بـملايين الدولارات لأكثر من 120 بلدا”.

واضافت أن ” قائمة الجهات التي قامت بتجهيزها الشركة المذكورة شملت ايران والمجالس العسكرية في امريكا اللاتينية والهند والباكستان والفاتيكان ، الا أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية  التي اشترت سرا في عام 1970  شركة “كريبتو إيه جي”، ضمن إطار شراكة سرية للغاية مع جهاز الاستخبارات الألماني “بي إن دي”، والذي انسحب من الشراكة في تسعينيات القرن الماضي، لتبيع بعدها وكالة الاستخبارات المركزية شركة “كريبتو” في عام 2018 “.

وتابع أن ” وكالتي الاستخبارات  الامريكية والالمانية قامت بالتلاعب بتجهيزات الشركة بغية فك الرموز التي كانت البلدان تستخدمها في توجيه رسائلها المشفرة للتجسس على المعلومات التي تحتوي عليها ، حيث تمكنت واشنطن وبرلين بهذه الطريقة، من مراقبة أزمة احتجاز الرهائن في السفارة الأميركية في طهران عام 1979، وتزويد بريطانيا بمعلومات عن الجيش الأرجنتيني إبان حرب “فوكلاند”، ومتابعة حملات الاغتيال في أميركا اللاتينية، ومباغتة مسؤولين ليبيين خلال إشادتهم باعتداء على ملهى ليلي في برلين الغربية عام 1986 أسفر عن مقتل جنديين أميركيين”.

وبحسب الصحيفة فان وكالتي الاستخبارات الامريكية والالمانية رفضتا الإدلاء بأي تعليق حول المعلومات من دون أن تنفيا المعلومات الواردة فيه . انتهى2

التعليقات مغلقة.