فم يستنكر ويد تصافح.. حكومة بغداد تناقض نفسها أمام كسر واشنطن لسيادة العراق

العهد نيوز- بغداد

اثار تواجد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، في الاجتماع الوزاري لما يسمى بالتحالف الدولي، المقام في العاصمة الايطالية روما، جدلاً واسعاً بين الاوساط العراقية، لاسيما وأن ذلك جاء بعد أقل من 24 ساعة على الاعتداء الذي نفذته واشنطن ضد فصائل الحشد الشعبي المتواجدة في الحدود العراقية السورية، والذي أسفر عن استشهاد 4 عناصر من اللواء 14 التابع للحشد الشعبي.

اعتداء واشنطن قوبل باستنكار عراقي حكومي وسياسي، حيث دعت هيئة الحشد الشعبي، الحكومة لإتخاذ موقف حاسم من هذه الاعتداءات، فيما أكد مجلس الأمن الوطني، توجهه لاتخاذ الإجراءات القانونية كافة، لمنع تكرار مثل هذه الانتهاكات.

ولم تلتزم واشنطن الصمت او تبرر مثلما تفعل دائما، بل أعلنت صراحة بأن هذه الهجمات تمت بتوجيه مباشر من قبل رئيسها جو بايدن، حيث قال وزيرها بلينكن بأنه “يأمل بأن تكون هذه الضربات رادعة للفصائل العراق”.

تصريح بلينكن، جاء خلال الاجتماع الذي عقد في روماً، بحضور وزير الخارجية العراقي، في إشارة إلى عدم إحترام  حكومة العراق وسيادتها، لاسيما وان الأخير لم يصدر عنه أي تصريح، مما أشعل الاوساط الشعبية العراقية، التي انتفضت احتجاجاً على تواجد ممثل العراقي في اجتماع مع قتلة أبناء الحشد الشعبي على طاولة واحدة.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: