تقرير للبنتاغون: مشاهدات الأجسام الطائرة المجهولة ما تزال لغزا غامضا

كشف تقرير اصدرته “البنتاغون” ومدير المخابرات الوطنية الأمريكية، عن حاجة حكومة الولايات المتحدة إلى مزيد من الوقت للوصول إلى لغز الأجسام الطائرة الغريبة التي تم رصدها.
واشار التقرير بحسب، موقع “space” الأمريكي، اليوم الاثنين، إلى أن “القدر المحدود من التقارير عالية الجودة عن الظواهر الجوية غير المحددة (UAP) يعيق القدرة على استخلاص استنتاجات مؤكدة حول طبيعة أو هدف UAP، وذلك باستخدام المصطلح المفضل للجيش الآن للأطباق الطائرة أو الـ (UFO)”.
ولفت الى، ان هناك ميزة أخرى للتقرير، فإن الوثيقة المكونة من تسع صفحات، وهو أنها لا تستبعد المركبات الفضائية كتفسير محتمل لبعض UAP، ومع ذلك، فإن هذا في الأساس استنتاج حيث لا تظهر الكلمات “فضائي” و “خارج كوكب الأرض” في التقرير.
وكشف التقرير، أنه على مدار السنوات القليلة الماضية، علمنا أن “مشاهدة طيارين البحرية الأمريكية للأطباق الطائرة هي حوادث شائعة نسبيًا”.
وبين أن “الجيش الأمريكي أخذ مثل هذه المشاهدات على محمل الجد بشكل متزايد، واعتبرها أكثر فأكثر قضية أمن قومي شرعية”، موضحا أنه “يبدو أن بعض طائرات UAP التي أبلغ عنها طيارو البحرية أسرع بكثير وأكثر قدرة على المناورة من طائراتهم النفاثة، ويود الجيش معرفة ما إذا كانت الدول المعادية تمتلك مثل هذه التكنولوجيا”.
وذكر التقرير أن “معظم المواجهات التي تم تحليلها حدثت في العامين الماضيين، لأن البحرية أنشأت آلية إبلاغ موحدة في مارس 2019، مما أدى إلى بيانات أفضل وأكثر موثوقية”.
هذا وفحص التحقيق 144 مواجهة موثقة من جانب مستشعرات الحكومة الأمريكية (USG)، وتضمنت ثمانون من هذه الملاحظات باستخدام أجهزة استشعار متعددة، مما لا يرجح أنها خطأ جهاز رصد. 

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: