دبلوماسي ايراني: الأميركان فروا من أفغانستان بطريقة غير مسؤولة

صرح مدير عام دائرة جنوب آسيا بوزارة الخارجية الإيرانية، بان الأميركيين فروا من أفغانستان بطريقة غير مسؤولة، محذرا من وقوع هذا البلد في حرب أهلية.
في تغريدة بعنوان “هروب غير مسؤول ، دخول مسؤول”: كتب سيد رسول موسوي ، المدير العام لدائرة جنوب آسيا في وزارة الخارجية الايرانية اليوم الاثنين: فر الأميركيون من أفغانستان بشكل غير مسؤول، لقد وضعوا البلاد على شفا حرب أهلية.
وأضاف: من الضروري للحكومة وطالبان والمجاهدين وجميع القوى الوطنية الأفغانية أن تتحمل مسؤولية مستقبل أفغانستان وأن تنقذ البلاد من خلال اتخاذ قرارات شجاعة.
وكان موسوي قد كتب في تغريدة أخرى قبل ايام: ان سبب قلق إيران من التطورات في أفغانستان ليس نقل السلطة، لأنها متأكدة من أن أفغانستان ليس لديها حل عسكري، وأن نقل السلطة عن طريق عسكري أمر مستحيل ولن يحفظ السلام والاستقرار في هذا البلد.
يذكر ان العديد من المسؤولين الأميركيين صرحوا في وقت سابق لوكالة أسوشيتيدبرس بأن حوالي 650 جنديًا أمريكيًا سيبقون في أفغانستان بعد انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان في يوليو/تموز المقبل لضمان سلامة الدبلوماسيين الأميركيين.
وبحسب وكالة أسوشيتيدبرس، فإن القوات الأميركية الرئيسية في أفغانستان ستكمل عملية الانسحاب في الأسبوعين المقبلين، لكن عدة مئات من القوات الأميركية ستبقى في إطار برنامج أمني، خاصة في السفارة الأمريكية ومطار كابول.
في نفس السياق ذكرت قناة “الجزيرة” ان تقارير ميدانية افادت بأن حركة طالبان تطوق مدينة قندوز شمالي أفغانستان وتحقق مكاسب ميدانية كبيرة، بينما نزح آلاف السكان من منازلهم وسط احتدام القتال بين مسلحي الحركة والقوات الحكومية.
وقد اشتد القتال في أنحاء ولاية قندوز منذ أيام، واستولت طالبان فعليا على المناطق المحيطة بالمدينة.
والثلاثاء الماضي، استولت الحركة على شير خان بندر المعبر الحدودي الرئيس لأفغانستان مع طاجيكستان، في واحد من أهم المكاسب التي حققتها الحركة خلال الأشهر القليلة الماضية.
وسبق لطالبان أن سيطرت مرتين لفترة وجيزة على قندوز التي تعتبر أهم مدينة في شمال أفغانستان. وتحدثت تقارير عن نزوح 160 ألف أسرة في أنحاء أفغانستان هربا من القتال.
ومنذ مطلع مايو/أيار الماضي، شنت طالبان العديد من الهجمات على أهداف حكومية في أنحاء المنطقة الريفية الوعرة، وقالت إنها استولت على قرابة 90 من أقاليم البلاد البالغ عددها 400.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: