كريستيانو يرمي شارة الكابتن على الأرض مرة اخرى

تعرض كريستيانو رونالدو لانتقادات شديدة من قبل مشجعي كرة القدم بعد أن ألقى شارة قيادة منتخب بلاده على الأرض مع خروج البرتغال من بطولة أوروبا 2020.
وودع كريستيانو رونالدو بطولة يورو 2020 بعد خسارة البرتغال حاملة اللقب بهدف نظيف أمام بلجيكا في دور الـ16 اليوم الأحد، ليتجمد حلمه بتجاوز الإيراني علي دائي الذي عادل رقمه في الأهداف الدولية برصيد 109 أهداف.
من الواضح أن مهاجم يوفنتوس كان غاضبا بعد وداع البرتغال حاملة اللقب لبطولة اليورو، حيث شوهد رونالدو وهو يلقي شارة قيادة منتخب بلاده على العشب، بينما احتفل لاعبو بلجيكا بالوصول إلى ربع النهائي.
ولم يكن الناس سعداء بهذا الحدث، وكتب أحد المشجعين البرتغاليين على تويتر: ”ما خطب هذا الرجل“، بينما أضاف آخر أنه ”لاعب فظ جدا وليس جيدا كما كانوا عادة ما يبالغون به“.
ونشر أحد مشجعي برشلونة أن رونالدو ”لا يخجل“، بينما وصفه كثيرون بأنه ”صبياني“.
وهذه هي المرة الثانية التي يلقي فيها رونالدو، البالغ من العمر 36 عاما، شارة قيادة بلاده على الأرض، حيث فعلها في مارس عندما حرمه الحكم من الفوز في مباراة ضد صربيا، وألقى شارة القيادة في ذلك الوقت أيضا.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: