صالح: ارتفاع اسعار النفط منع الاقتراض في الموازنة

قال مستشار رئيس مجلس الوزراء للشؤون المالية والاقتصادية مظهر محمد صالح، ان ارتفاع سعر النفط لا يجعل الموازنة متوازنة، إلا بشروط، مبينا أن فائض الموازنة دفعت الحكومة بعدم تمويل العجز بالاقتراض.
وأكد صالح في حديث صحفي؛ ان شروط التوازن في الموازنة الاتحادية يتطلب استقرار متوسط سعر النفط 75 دولارا على مدار السنة المالية وليس متذبذبا، كأن تنخفض الى 50 دولارا وترتفع مرة اخرى”، مبينا ان “الموازنة حدد فيها سعر البرميل بـ 45 دولارا وبها عجز افتراضي وبيها التزامات بالإنفاق وبها ايرادات نفطية وغير نفطية”.
مضيفا ان سعر البرميل النفطي إذا استمر بسعر 75 دولارا طيلة السنة المالية سيكون هناك موازنة متوازنة بشرط أن تكون هناك كفاءة بالانفاق وكفاءة بالايرادات غير النفطية كما هو مخطط”.
مشيرا الى انه “خلال الـ6 أشهر الاولى من العام الحالي حقق سعر البرميل اعلى من 45 دولارا وبما لا يقل عن 62 الى 65 دولارا متوسط سعر البيع، وبالتالي حقق فائضا جعلت الحكومة لا تقوم بتمويل العجز بالاقتراض”، لافتا الى ان “الموازنة تتحول من موازنة عجز الى موازنة متوازنة عندما تكون النفقات المرغوبة تساوي الإيرادات المرغوبة مع الفائض المتأتي من ارتفاع أسعار النفط”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: