حكومة الكاظمي تستعد لاعادة بقية اسر “داعش” من مخيم الهول

ابدَت وزارة الهجرة والمهجرين، الخميس، استعدادها لاعادة باقي اسر داعش من مخيم الهول في سوريا، بينما تنسق مع الامم المتحدة لتأهيل اسر الدواعش في مخيم الجدعة بمحافظة نينوى.

وقال وكيل الوزارة كريم النوري في تصريح أوردته صحيفة “الصباح” واطلعت عليه “العهد نيوز”، انه “تم تشكيل لجنة لتدقيق بيانات وجنسيات العراقيين من اسر داعش القاطنين بمخيم الهول”، منوها بان “هذه اللجنة تتكون من مستشارية الامن الوطني والجنسية العامة وقيادة العمليات المشتركة”. 

وأضاف النوري، ان “الوزارة تعنى بالجانب الايوائي والخدمي لهم فقط، اما الجانب الامني فهو من اختصاص الجهات المعنية بذلك”، مؤكدا انه “في حال ثبوت تورط اي فرد بجرائم، يحال الى القضاء بالتنسيق مع الجهات الامنية”.

من جانبه، اوضح المتحدث الرسمي باسم الوزارة علي عباس جهاكير، ان “الوزارة نسقت مع الامم المتحدة والمنظمات والوكالات الدولية المختصة، لتأهيل القاطنين من اسر داعش بمخيم الجدعة في نينوى اجتماعيا”، مشيرا الى ان “تلك الاسر كانت تقطن بمخيم الهول في سوريا”. 

واضاف جهاكير ان “الوزارة تحرص على التعامل الدولي والانساني مع تلك الاسر والتأكيد على عدم تأثرها بالافكار المتطرفة”، منوها بانه”يتم حاليا العمل لتبني مسمى اخر لمخيم الجدعة ليكون مركزا للتأهيل المجتمعي يتلاءم مع الوضع الحالي للاسر التي تقطنه”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: