كيف يتحول الشيعي العراقي إلى “وطني”؟!!

أحمد عبد السادة

يتحول الشيعي العراقي إلى “وطني” بنظر البعثيين وحواضن داعش وأبواق العمق “الوهابي” والطائفيين “السنة” المتخفين بأقنعة المدنية والعلمانية والوطنية حين يقوم بالخطوات التالية:

أولاً: يعادي إيران التي هي عمقه الاستراتيجي وحليفه العقائدي بمواجهة الإرهاب التكفيري الداعشي ومؤامرات العمق العربي.

ثانياً: يهاجم ويشتم الحشد الشعبي الذي هو حارسه الأمين وحامي رقبته من الذبح وضامن أمنه وأمن العراق عموماً.

ثالثاً: يتظاهر ضد إيران والحشد الشعبي وفصائـل المقاومـة الشيعية والفاسدين “الشيعة” حصراً وليس ضد أمريكا وإسرائيل والسعودية و”كل” الفاسدين الشيعة والسنة والأكراد.

رابعاً: يؤيد عدوان أمريكا ضد فصائـل الحشد بحجة أن تلك الفصائـل مرتبطة بإيران وتخوض نيابةً عنها حـرباً ضد أمريكا، في حين أن تلك الفصائل تحمي حدود العراق من الإرهاب.

خامساً: يردد كالببغاء الأبله بأن إيران هي التي صنعت داعش وأدخلته للعراق وليس أمريكا وإسرائيل والسعودية وقطر وتركيا.

سادساً: يمجد أمريكا التي قتلـــت حماته وقادته وأبطاله ويروج للسعودية التي صنعت ودعمت داعش وأشباهه وأرسلت لقتلـــه آلاف الإرهابيين.

سابعاً: يفرح ويرقص كالقرد ابتهاجاً باستهداف واستشهاد قادة النصر ويؤيد تمزيق صور هؤلاء القادة الشهداء.

ثامناً: يثق بالإعلام الأمريكي والسعودي والإماراتي المعادي له ويتبنى أكاذيبه وتلفيقاته ويتعامل معها كحقائق دامغة.

تاسعاً: يؤمن بأن المالكي هو الذي قتـل شهداء سبايكر وليس شيوخ وأفراد عشيرتي البوعجيل والبوناصر!!!

عاشراً: يصدق بأعدائه حين يرفعون شعار “الوطنية” لخداعه، ويشعر بالدونية والضآلة أمام جلاديه القدامى الذين يرى بأنهم الأحق والأجدر منه بحكم العراق!!

ـــــــــــــــــــــ

التعليقات مغلقة.