اسرار وخفايا ….. جبل احد (المطعم التركي )

يوسف الراشد

هذه التسمية التي اطلقها المتظاهرون على المطعم التركي بعد تمركزهم فيه وجعله مقر ومركزا لنطلاق نشاطاتهم وهي تسميه مقتبسة من غزوة المسلمين الثانية غزوة احد بعد غزة بدر وهي رمز اسلامي مقدس يعتز به المسلمين وبداية لانطلاق غزوات المسلمين في نشر الدعوه الاسلامية …

هذا المطعم اي ( المطعم التركي ) وهو هيكل متروك يشك بانه يحتوي على اشعاعات سامه وتعرضه للقصف الصاروخي الامريكي خلال الحرب على العراق ولموقعه الاستراتيجي اتخذه المتظاهرون محطة وقلعة لعتصامهم وانطلاق نشاطهم العسكري والاعلامي واشرافه على ساحة التحرير وهي مركز تجمع المتظاهرين ونهاية شارع الرشيد وبداية شارع ابو نؤاس واشرافه على جسر الجمهورية الذي يعتبر بوابة المنطقة الخضراء التي تحتوي على السفارة الامريكية ومقر دوائر الدولة العراقية والسلطات التشريعية والقضائية.

وتم تاهيل وتجهيز هذا المطعم من جهات تدعي بانها منظمات مجتمع مدني بالمولدات العملاقة وبالتيار الكهربائي وتشغيل المصاعد الكهربائية وبالاثاث والفرش والاسرة وتم تغليفة واكمال جميع الصحيات واللوازم الخدمية الاخرى وقام بعض الشباب والشابات من المتطوعين بالرسوم والنقش والزغرفة على الجدران والغرف لاضافة اليه الجمالية والمتعة بل واصبح اشبه بالمتحف الوطني تزوره اعداد بشرية كثيرة ويرتاده طلبة المدارس وطلبة الكليات وبعض المنظمات والهيئات والدوائر والنقابات بل وحتى بعض العوائل والاسر العراقية وتاخذ فيه الصور التذكارية وسلفيات وزود بوسائل الراحة والترفيهيات والطعام والمشروبات الاخرى ومقر تواجد بعض الفضائيات وبث الاخبار ونشاطات المتظاهرين واعطيت من التضخيم والمساحة الاعلامية التي جعلته رمزا وطنيا وثورة المظلومين على الظالمين والفاسدين وهذا محط اعجابنا واعتزازنا …

ولكن وبعد ان اقتحم المطعم وكشفت اسراره وخفاياه تبين بان طوابق هذا المطعم مقسمه بين افراد ومجاميع تمارس اعمال خارج القانون واعمال شغب وتحريض واعتداء على القوات الامنية ولها ارتباطات مشبوه وتدار وتحرك من السفارة الامريكية وبعض دول الاقليمية …..

وقد عرضت بعض مقاطع الفديو في الفضائيات ففي الطابق الثالث من المطعم التركي كان هناك جناح الزعيم وهو جناح يحتوي على غرفة السكرتيرة وفيه اضاءات رومانسية وغرف نوم وحمايات نسوية وحمايات رجالية ومخزن للخمور والمشروبات كما وفيه سجن كبير لخطف التجار والميسورين وفرض اللاتاوات والمبالغ عليهم وكذلك حبس الشباب المتمردين على الزعيم وعلى سلطته وهناك طوابق اخرى لقيادة التظاهر المركزية والتي تصل اليها عشرات ملايين الدولارات شهريا من دول الخليج لتمويل بعض العصابات المندسة في التظاهر وهناك غرف في المطعم تصدر أوامر القتل والحرق والتخريب والهجمات ضد الأجهزة الأمنية وتصفية المعارضين والمحتجين وتدار لعبة الجوكر الامريكي بكل تفاصيلها.

كما وهناك طابق اخر والذي لم يسبق لمعظم متظاهري ساحة التحرير السلميين دخوله أو معرفة شيء عنه والذي تحاك فيه القرارات والاجتماعات والطبخات السرية لقيادات مشبوه تتامر على العراق وعلى شعب العراق ….. لقد انكشفت لعبة جبل احد والايام القادمة ستكشف عن اسرار وخفايا هذا المطعم والحمد لله بصبر وحكمة العقلاء من ابناء العراق الغيارة تم اسقاط هذه الورقة وهذه الصفحة التي اريد منها طعن العراق من الخلف بخنجر الغدر والخيانة.

التعليقات مغلقة.