حسن روحاني: قدرات قواتنا المسلحة رادعة وتجعل العدو نادما

أكد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسن روحاني اليوم الاثنين، بان قدرات القوات المسلحة الايرانية رادعة وتجعل العدو نادما، مشددا على أن هذه القدرات داعمة وحافظة لسلام دول المنطقة وليست ضدها.

وقال الرئيس روحاني في كلمته متلفزة،  خلال مراسم انضمام المدمرة “دنا” والسفينة الحربية كاسحة الألغام “شاهين” لأسطول الجنوب للقوة البحرية للجيش الإيراني في بندر عباس: لقد أنجزت وزارة الدفاع عملا عظيما بصنعها ووضعها المدمرة “دنا” والسفينة الحربية كاسحة الألغام تحت تصرف القوة البحرية للجيش.

 واوضح بان القوة البحرية الايرانية اليوم تتواجد ليس فقط في الخليج الفارسي وبحر عمان بل تنشط ايضا في المحيط الهندي والمحيط الاطلسي وتتواجد على بعد الاف الكيلومترات في المياه الدولية من دون الرسو في اي ميناء مما يثبت القوة الكبيرة لقواتنا البحرية.

واعتبر تصنيع المدمرة “دنا” وكاسحة الالغام “شاهين” مؤشرا الى ان اي ضغوط وحرب لا يمكنها اركاع الشعب الايراني، لافتا الى استلام البلاد منظومة الدفاع الصاروخي “اس-300” من روسيا وتصنيع احدث اسلحة الدفاع الجوي خلال الاعوام الاخيرة وقال: ان قدراتنا الصاروخية اصبحت الان اقوى بكثير من السابق وقد تمكنا في مجال القوة البحرية من تصنيع البوارج والغواصات والصواريخ اللازمة ومنها صواريخ كروز البحرية ورفع مداها من 300 كم الى 1000 كم.

واكد الرئيس روحاني ان قدرات الجمهورية الاسلامية الايرانية وقواتها المسلحة هي فقط للردع والدفاع الذي يجعل العدو نادما ولم ولن تنوي الجمهورية الاسلامية وقواتها المسلحة العدوان على اي بلد ابدا واضاف: اننا نعلن لجيراننا صراحة فان قدرات قواتنا المسلحة داعمة وحافظة لسلامكم انتم ايضا.

وشدد على ان القوة البحرية الايرانية المقتدرة في الخليج الفارسي وبحر عمان حافظة لامن هذه المناطق واضاف: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي قوة تضمن امن المنطقة لنفسها ولجيرانها.

واكد بان القوات المسلحة الايرانية مدافعة عن استقلال وسيادة دول المنطقة وقال: لقد راى العالم انه اينما تواجد الارهابيون في المنطقة سارعت القوات المسلحة الايرانية لدعم دول المنطقة بطلب من حكوماتها.

واضاف: اننا ومن اجل الدفاع عن بلدنا لسنا بحاجة الى اسلحة الدمار الشامل ولا نسعى وراءها وان فتوى سماحة قائد الثورة الاسلامية تعتبر هذه الاسلحة مخالفة للمعايير والموازين الاسلامية ونحن انفسنا ضحية لاسلحة الدمار الشامل.

وتابع الرئيس روحاني: نحن نسعى من اجل تقوية امكانياتنا النووية والجوية والفضائية والصاروخية وان امكانياتنا النووية ليست لصنع الاسلحة النووية وهو امر تدركه وتفهمه اميركا واوروبا جيدا.

وقال رئيس الجمهورية في ختام تصريحه: لقد اسقطنا الطائرة المسيرة لاكبر قوة عسكرية في العالم اي اميركا حينما اقتضى الامر ذلك وقصفنا قاعدتها العسكرية بالصواريخ في اليوم المقتضي. نحن لا ننوي اثارة الحرب والتوتر لكننا في الوقت ذاته لا نطأطئ الراس امام المعتدين.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: