محلل سياسي يكشف عن مؤامرة اميركية هدفها النيل من الحشد وتشويه صورته

رأى المحلل السياسي محمد كريم الساعدي، اليوم الجمعة، ان الحكومة لم تقف الى جانب الحشد الشعبي وخاصة في قضية المفسوخة عقودهم، لافتا الى ان هناك مؤامرة سياسية اميركية هدفها النيل من الحشد وتشويه صورته داخل وخارج العراق.
وقال الساعدي، ان “بعض وسائل الاعلام المملوكة من قبل بعض الجهات السياسية الداعمة للارهاب بدأت تروج وتوجه برامجها ضد الحشد الشعبي بهدف النيل منه اعلاميا”.
واضاف، ان “الحكومة هي الاخرى تعد اول المقصرين اتجاه الحشد، وخصوصا مايتعلق بقضية المفسوخة عقودهم، حيث تم تسويف القضية لاسباب مجهولة على الرغم من تخصيص مبالغ ضخمة لهيئة الحشد، اذ مازال المشهد غامضا ولايوجد اي رد رسمي من الحكومة ازاء هذه القضية”.
وأوضح الساعدي، ان “بعض الاطراف السياسية ذهبت باتجاه تشويه صورة الحشد في وقت بدأت فيه اميركا بمحاولة اعادة نشاط داعش الارهابي داخل العراق وبدأت خطوتها الاولى باعادة ارهابيي الهول السوري الى الموصل، وبالتالي فأن المخطط القادم يتلخص في اعادة العنف وعدم الاستقرار الى العراق وانهاء دور الحشد الشعبي”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: