السبت - 26 نوفمبر 2022

“عرين الأسود” توقع قوة صهيونية خاصة للاحتلال في كمين

منذ 6 أيام
السبت - 26 نوفمبر 2022
87 مشاهدة

أصدرت مجموعة عرين الأسود، مساء يوم أمس السبت، بيانا صحفيا أكدت فيه أنها قامت باستدراج قوة إسرائيلية خاصة داخل البلدة القديمة في نابلس لتوقعها في كمين محكم.

وقالت المجموعة في بيانها: قامت مجموعة عرين الأسود فجر يوم أمس بإستدراج قوة إسرائيلية خاصة لداخل البلدة القديمة ظنا منها أنها ستصطاد صيدا ثمينا من قادة العرين الغير معروفين لعامة الناس ولكن حدث ماخطط له جند العرين وبعد دخول القوة الخاصة إستدعت عشرات الآليات منذ أن شعرت أنها وقعت بكمين وبوغتت القوة بإطلاق نار كثيف وتفجير عبوات ناسفة من ثلاث محاور .

وأضافت عرين الأسود: “رد الله جند الضلال بغيظهم مهزومين بحسرتهم وهنا وإذ نوجه تحية إجلال وإكبار وعز الى كل مقاتل من كتيبة بلاطة أو من فصائلنا المغوارة الذين شاركوا في هذه المعركة.

ووجهت عرين الأسود تحية إجلال وإكبار الى كل مواطن يسهر وكله خوف وحرص على المقاومين.

ولفتت المجموعة في بيانها بأنها تتعامل مع المحتل بتكتيك مختلف، حيث أخفت قادتها وجندها ومعلومات الإحتلال عن العرين إنقطعت ولا يعلم الإحتلال ولا معاونيه أي معلومة عن العرين .

ووجهت مجموعة عرين الأسود مناشدة عاجلة للمواطنين قائلة:”نناشدكم بالله ونستحلفكم بعدم تداول أي صورة لأي مقاوم على وسائل التواصل الإجتماعي أو حتى على الوسائل الخاصة وعدم تصوير أي مقاوم ونناشدكم بالله يا مواطنينا الأعزاء يا تاج رؤوسنا يادرعنا الواقي يا حاضنتنا الطاهرة داخل البلدة القديمة أو خارجها ،ونعلم أنكم كلكم حرص علينا قبل أن تحرصوا على بيوتكم وأموالكم ولكن كاميرات المراقبة أصبحت سيفا مسلطا على رقاب أبنائكم وأحبابكم من المقاومين فانتم لا تعلمون مانعلم من وسائل الإحتلال لإختراق هذه الكاميرات ومتابعة تحركات المقاومين دون جهد، كلنا أمل أن تتعاونوا مع المقاومة بهذا الموضوع الذي كلفنا الكثير الكثير.

ووجهت المجموعة أيضا رسالة إلى مدينة جبل النار وأهلنا في الضفة الغربية والداخل وقطاع غزة والمنفى قالت فيها “عرينكم بألف خير مادمتم بخير ومعنويات مقاتليه تناطح السحاب مادمنا نرى الأمل في عيونكم فإطمئنوا فوالله الذي أحق الحق سنقاتل حتى آخر مقاتل وآخر طلقة وآخر قطرة دم فأرواحنا فداء لطفل من أطفالكم لأعراضكم أرواحنا فداءاً لكراماتكم نموت جميعا وتبقى جباهكم مرفوعة وأعلامكم خفاقة لا تنكس بإذن الله مادام في العرين رجال.