الأربعاء - 30 نوفمبر 2022

الامارات تماطل بتسليم مطلوبين عراقيين .. تجاهل للقضاء ام تواطؤ مع “فاسدين”؟

منذ أسبوعين
الأربعاء - 30 نوفمبر 2022
65 مشاهدة

تنفذ قوات الانتربول العراقي عمليات قبض بحق مطلوبين للقضاء العراقي في دول عدة عبر تنسيق مشترك مع الدول الي يتواجد فيها المطلوبين، الا ان دولة الامارات لم تبدي اي تعاطفا او مساعدة مع اوامر القضاء العراقي.

ثمة مؤشرات على مماطلة وعرقلة اماراتية خلال مفاتحة العراق بها بشأن استعادة مطلوبين لديها، فيما عد مختصون تلك تلك الظاهرة بانها تسويف لقرارت القضاء العراقي بهدف تذويب اوامر القبض بحق متهمين والدفع بهم نحو اماكن امنة.

مصادر مطلعة كشفت للعهد نيوز، عن معلومات تفيد بتواجد  المدير العام في جهاز المخابرات العراقي ضياء الموسوي في الامارات بعد ما اصبح مطلوبا لدى السلطات العراقية على خلفية تهم فساد. 

واكدت المصادر التي رفضت كشف هويتها، ان الامارات لم تسلم اي مطلوب للجهات القضائية العراقية ولا تعطي معلومات عن الاموال المسروقة والمهربة المودعة في مصارفها، بذريعة ان  ملفات الاسترداد التي يتم تقديمها اليها فيها نواقص ولا تتطابق مع متطلبات التسليم المنصوص عليها في اتفاقية الرياض لتسليم المطلوبين .

المختص في الشأن القانوني ضياء الحسناوي اعتبر  الاجراء الذي تتبعه السلطات الاماراتية بانه وسيلة لاطالة امد الموضوع حتى يتم تبليغ الجانب العراقي  بان المطلوب استرداده قد غادر البلاد. 

ويضيف الحسناوي في حديث للعهد نيوز، ان “العراق يحاول منذ ثلاث سنوات ونصف  باسترداد المطلوبين في الامارات الا ان الاخيرة لم تسلم  ايا منهم”.

واكمل ان “الامارات لم تعطي اية معلومة عن الاموال المودعة في مصارفها والتي تخص متهمين لاختلاس ونقل اموالهم في المصارف الاماراتية”.

وبحسب مختصون فأن اغلب  الاموال العراقية المسروقة والمهربة موجودة في الامارات لما يعتبرها “الفاسدين” كمكان آمن لاموالهم ولهم ايضاً “.

وأكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، أن من أهم أولويات حكومته، استرداد أموال العراق المهربة إلى الخارج. وقال في حديث خلال زيارته إلى هيئة النزاهة، إن استرداد الأموال في الخارج من أولويات الحكومة، قائلاً إن أول المعايير في تعامل حكومته مع حكومات الدول هو مدى تعاونها مع العراق في استرداد المدانين والأموال المُهرَّبة، وسيكون الجهد الدبلوماسي مُتَّسقاً مع إجراءات هيئة النزاهة لتمكين العراق من استرداد أمواله المُهرَّبة.