الأحد - 27 نوفمبر 2022

روسيا وإيران تبحثان الاستعدادات لاجتماع أستانا المقبل

منذ أسبوع واحد
الأحد - 27 نوفمبر 2022
117 مشاهدة

بحثت روسيا وإيران، الاستعدادات للاجتماع الدولي المقبل حول سورية بصيغة «أستانا» والمقرر عقده في العاصمة الكازاخستانية يومي 22 و23 من الشهر الجاري.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان نقلته وكالة «سبوتنيك»، أن المبعوث الخاص للرئيس الروسي للشرق الأوسط وإفريقيا، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، التقى السفير الإيراني في روسيا كاظم جلالي في العاصمة الروسية موسكو.

وأوضح البيان، أنه وخلال المحادثة، تبادل الجانبان وجهات النظر حول الجوانب الرئيسية لقضايا الشرق الأوسط مع التركيز على الوضع في منطقة الخليج، وكذلك الاستعدادات للاجتماع الدولي المقبل حول سورية بصيغة «أستانا».

وسبق أن أعلن بوغدانوف في 8 من الشهر الجاري، أن الاجتماع الدولي الــــ19 حول سورية بصيغة «أستانا»، سيعقد يومي الـ22 والـ23 من الشهر ذاته، وقال: «وافقت الدول الضامنة روسيا وإيران وتركيا على المشاركة في الاجتماع، إضافة إلى ذلك سيحضر ممثلو الأطراف السورية والدول المراقبة».

وباليوم نفسه، أعرب أستاذ العلاقات الدولية في جامعة دمشق بسام أبو عبدالله في تصريح لـــ«الوطن»، عن اعتقاده، أن «الجولة المقبلة من الاجتماع الدولي حول سورية بصيغة أستانا، لم تكن لتعقد لمجرد الانعقاد أو القول إن المسار يسير، وإنما هناك تفاهمات معينة ستغطى، وبالوقت نفسه هناك تعقيدات تحتاج إلى بحث في مسار السلام، منها ملف المياه ومخاطر تظهر في منطقة الجزيرة نتيجة ممارسات قسد».

والاثنين الماضي، أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الكازاخستانية أيبك سمادياروف، أن الجولة القادمة من الاجتماع الدولي ستعقد في الفترة من الـ22 إلى الـ23 من الشهر الجاري.

وأوضح، أن المبعوث الأممي الخاص إلى سورية غير بيدرسون، سيصل إلى «أستانا» لحضور الجولة، مشيراً إلى أن كلاً من وفدي الجمهورية و«المعارضة» والدول الثلاث الضامنة لعملية «أستانا» سيشاركون في المحادثات، وتوقع أن يصل ممثلو الأمم المتحدة والأردن ولبنان والعراق كمراقبين.

ولفت إلى أن جدول الأعمال سيشمل قضايا مثل الوضع «على الأرض» في سورية، بما في ذلك القضايا الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية، والتعزيز الشامل للعملية السياسية، وإجراءات بناء الثقة، بما في ذلك إطلاق سراح الأسرى والبحث عن المفقودين، وتعبئة جهود المجتمع الدولي وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2642 لإعادة إعمار سورية بعد انتهاء الأزمة وتهيئة الظروف لعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.

وبدأت اجتماعات أستانا في العاصمة الكازاخية مطلع عام 2017 وعقد 18 اجتماعاً أحدها في مدينة سوتشي الروسية وأكدت في مجملها الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها ومواصلة الحرب على التنظيمات الإرهابية فيها حتى دحرها نهائياً.