الأحد - 27 نوفمبر 2022

معاناة أقتصادية ومخلفات متراكمة.. حكومة السوداني على موعد مع التغيير

منذ 4 أسابيع
الأحد - 27 نوفمبر 2022
228 مشاهدة

العهد نيوز- تقرير

بعد اعلان نتائج الانتخابات الاخيرة شهد الواقع العراقي الكثير من المنعرجات والتقلبات في الطبقة السياسية بين رافض ومؤيد لحكومة توافقية دعت لها غالبية الكتل، وبين حكومة أغلبية، حتى جاء الاختيار على حكومة محمد شياع السوداني، والتي يعلق عليها امال كبيرة لاسيما ما يتعلق بإزاحة المخلفات التي انتجتها حكومة مصطفى الكاظمي.

الكابينة الوزارية التي صوت عليها البرلمان منذ أيام تحتاج إلى فترة زمنية لكي تستطيع النهوض بالواقع الخدمي والاقتصادي في العراق، إضافة إلى تحقيق المطلب الجماهيري المتعلق بخفض سعر صرف الدولار الذي اثر بشكل كبير على الواقع المعيشي في البلاد.

تطوير وتفعيل

نجاح الحكومة يعتمد على عدة عوامل أهمها أعادة تأهيل وتشغيل مصانع الالبان والنسيج والتصنيع العسكري، لأسباب منها تقليل الاستيراد مما يساعد على النهوض الاقتصادي، وتقليل نسبة البطالة في العراق.

أكد عضو لجنة الاهوار والزراعة النيابية رفيق الصالحي، ان الحكومة الجديدة ورثت تركة ثقيلة خلفتها الكاظمي، مشيراً الى ان الاصلاح في القطاع الزراعي من أهم الاوليات التي ينبغي التصدي لها.

وقال الصالحي في حديث لـ”العهد نيوز”، إن “امام وزير الزراعة مشاكل ثقيلة عليه معالجتها بشكل عاجل لإنقاذ القطاعي الزراعي، مبينا أن “اختيار عباس جب وزيراً للزراعة خطوة في الاتجاه الصحيح، لمعالجة الاخطاء والسلبيات التي يعيشها الواقع الزراعي منذ سنوات”.

وأضاف، ان من أهم الملفات التي يجب التعامل معها بصورة خاصة هي قطاعي الزراعي والصناعي”.

وفي الصدد ذاته، اوضح المحلل السياسي عبد الله شلش الكناني، اليوم الاحد، عدة نقاط  يجب على الحكومة القادمة انجازها من اجل النهوض بواقع اقتصادي يخدم المواطن العراقي.

وقال الكناني في حديث لـ”العهد نيوز”، إن “النقاط التي على رئيس الوزراء عملها هي تفعيل القطاع الصناعي والزراعي وإعادة تأهيل المصانع المتوقفة عن العمل التي تعتبر جزء مهماً من رفع الاقتصاد الداخلي”.

وأوضح، ان “من أهم العوامل التي يجب على حكومة السوداني ان تأخذها بنظر الاعتبار بتفعيل القطاع الخاص، ومراقبة المنافذ الحدودية بشكل جيد”.

وتابع الكناني، ان “حكومة السوداني أمام تحدي كبير جراء المخلفات التي تركها الكاظمي”.

ويرى غالبية المختصين بالشان السياسي، ان حكومة محمد شياع السوداني قادرة على ان تغير الواقع الخدمي والاقتصادي في العراقي اذا اتيحت له كامل الصلاحيات مثلما حدث معه في أختيار كابينة الوزارية.